أخبار

اعتقال وتعذيب.. إمام الحرم المكي يعاني داخل السجون السعودية


لا زال إمام الحرم المكي الشيخ صالح آل طالب، رهن الاعتقال التعسفي داخل السجون السعودية، منذ نحو 3 أعوام، على خلفية تهم باطلة ليس لها أساس من الصحة.

وسبب اعتقال آل طالب هو خطبة ألقاها عن المنكرات ووجوب إنكارها على فاعلها، بالإضافة إلى دعاءه إحدى خطبه الأخيرة قبل اعتقاله على من وصفهم بالطغاة الظالمين.

ويُعدّ آل طالب، الذي يعمل قاضيا في المحكمة الجزئية بمكة المكرمة أيضاً، من التيار الديني الموالي للأسرة الحاكمة، لكن الانتقادات التي وجهها لسياسة ولي العهد محمد بن سلمان في خطبته جعلته عرضة للاعتقال برغم رمزية منصبه.

ويعاني الشيخ صالح آل طالب داخل السجن من الانتهاكات العديدة داخل محبسه كالتعذيب والإهمال الطبي، بالإضافة إلى الحرمان من التواصل المستمر مع ذويه.

ويعاني معتقلو الرأي في السعودية من ظروف سجن سيئة، حيث تقول أسرهم إنهم يُمنعون من تلقي العلاج والغذاء، إضافة إلى تعرضهم للتعذيب النفسي والجسدي.

كما يتعرض المئات من المعتقلين في السعودية للإخفاء القسري، إذ يعمد النظام السعودي إلى إخفاء الكثير من المعتقلين في سلسلة من السجون السرية والشقق التابعة لجهاز أمن الدولة، وسط شكوك بتعرض الكثير من المعتقلين للتعذيب والقتل.

اقرأ أيضاً: محمد العتيبي: أربع سنوات من الظلم داخل السجون السعودية ولا عزاء لحقوق الإنسان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى