أخبار

السعودية تقيد حرية المفرج عنهم من معتقلي الرأي بالمملكة

تنتهك السلطات السعودية حقوق المفرج عنهم من معتقلي الرأي، بأسلوب وصور متنوعة وبطريقة ممنهجة، إمعانًا في التنكيل والضغط عليهم.

وتمنع المملكة المئات من معتقلي الرأي السابقين من السفر خارج البلاد، كما تقيد حرية التنقل لهم داخل البلاد، وهو سلب لأبسط حقوقهم الطبيعية كمواطنين سعوديين.

ومن بينهم، الناشط السعودي رائف بدوي، الذي أفرج عنه قبل أشهر، والممنوع من السفر لمدة10سنوات، والناشطة السعودية، لجين الهذلول، الممنوعة من السفر لمدة خمس سنوات.

كما يتم منعهم من الحديث أو التعبير عن آرائهم لوسائل الإعلام أو الكتابة على مواقع التواصل الاجتماعي، مثلما حدث مع حساب الاقتصادي المعتقل، عصام الزامل، أو الشيخ عبدالعزيز الطريفي.

 وتعرض عدد كبير منهم من للفصل من وظائفهم ومشاريعهم الخاصة، التجارية أو الفكرية أو التنموية.

بالإضافة لعمليات المراقبة اللصيقة والمستمرة لهم ولدوائرهم الشخصية.

وتعتبر هذه السياسات انتهاكًا واضحًا لمعايير حقوق الإنسان العالمية، وإنتهاكًا لحقوقهم كمواطنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى