أخبار

القضاء السعودي يسجن الداعية الشهير “ناصر العمر” 10 سنوات، ويضاعف مدة السجن على شخصيات أخرى


قضت المحكمة الجزائية السعودية المتخصصة، بالسجن لمدة 10 سنوات مع وقف التنفيذ لأربع سنوات منها، على الداعية السعودي المعتقل “ناصر العمر”، بعد 4 سنوات من احتجازه دون وجه حق وعلى خلفية تهم باطلة.

وأوضح حساب معتقلي الرأي على موقع تويتر والمختص بشأن المعتقلين السعوديين، أنه قبل إصدار الحكم، “تحدث الدكتور ناصر العمر مع القاضي، وأخبره أن لديه “عفو شخصي” من الملك، ليجيبه القاضي بأن “هذا العفو لايشمل التغريدات القديمة، واستضافته ل “خالد مشعل” رئيس حركة حماس في الخارج.

والشيخ ناصر العمر، هو أستاذ جامعي سابق في كلية أصول الدين بجامعة “الإمام محمد بن سعود الإسلامية”، واعتقلته في عام 2018، وأغلت حسابه على موقع تويتر.

واستمرارًا للأحكام الباطلة التي يصدرها القضاء السعودي، بحق أصحاب الرأي والمعارضين المعتقلين داخل سجون المملكة، تم إصدار قرارًا يزيد مدة السجن لبعض المعتقلين.

فقد تم زيادة مدة حكم الدكتور المعتقل عمر المقبل، إلى 4 سنوات، بعد أن كانت المحكمة الجزائية المتخصصة، قد أصدرت حكما ضده بالسجن مدة 6 أشهر فقط، كما قامت بزيادة حكم الدكتور إبراهيم الناصر من 3 أشهر إلى 3 سنوات.

بالإضافة زيادة الحكم الصادر ضد الناشط الدكتور صنهات العتيبي إلى 8 سنوات، بعد أن كانت المحكمة الجزائية المتخصصة قد أصدرت حكما ضده بالسجن مدة 4 سنوات.

ومنذ تولي محمد بن سلمان ولاية العهد، تشنّ السلطات في المملكة حملة اعتقالات واسعة بحق أصحاب الرأي والمعارضين والعلماء والدعاة، والحقوقيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى