أخبار

نشطاء يدشنون حملة على مواقع التواصل الإجتماعي للإفراج عن المعتقلة الستينية عايدة الغامدي

دعا نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي للإفراج عن السيدة المسنة عايدة الغامدي من سجون المملكة.

واعتقلت السلطات السعودية الغامدي بطريقة مهينة في مارس/آذار 2018،  في جريمة  ضد المروءة والنخوة والقيم العربية، وذلك انتقاماً من نجلها عبد الله، الذي هرب من المملكة قبل سنوات عديدة، بسبب ملاحقته الأمنية على خلفية نشاطه السياسي والحقوقي.

واعتقل رفقة الغامدي أبنائها سلطان وعادل، قبل أن يطلق سراح الأول ليجبر على الخروج في مقطع فيديو يهاجم فيه شقيقه.

وتعرضت الغامدي صاحبة الـ 65 عامًا وابنها عادل لمعاملة قاسية وتعذيب ممنهج داخل مقار الاحتجاز.

وتدعو منظمات حقوقية ومنها منظمة معًا من أجل العدالة للإفراج العاجل عن السيدة عايدة الغامدي وابنها عادل وكل معتقلي الرأي في المملكة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى