أخبار

اندلاع حريق كبير في أحد مقار احتجاز مجموعة من المعتقلين السعوديين


استمرارًا لمسلسل الإهمال المتعمد من قبل السلطات السعودية بحق معتقلي الرأي القابعين في سجون المملكة، اندلع حريق كبير في أحد السجون السعودية، وتعمدت سلطات المملكة التأخر في إنقاذ الموقف، مما كان قد يسبب موت المعتقلين حرقًا.

وقال حساب معتقلي الرأي المختص بالشأن السعودي، في تغريدة له تعليقًا على هذا الحدث: “اندلاع حريق في جناح معتقلي #حسم يوم أمس، ولولا لطف الله ثم قدرة السجناء على إطفائه لحلّت كارثة كبيرة”.

وهذا الحريق لم يكن الأول من نوعه، ففي عام 2019 اندلع حريق في أحد أجنحة سجن “الملز” بالعاصمة الرياض، ولقي ثلاثة سجناء مصرعهم، وأصيب 21 آخرون على إثر هذا الحريق.

ومنذ عام 2014، بدأت السلطات السعودية في اعتقال أعضاء حركة حسم، على خلفية تهم باطلة، وأصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة في حقهم أحكاما سجنية قاسية تتراوح بين خمس سنوات و 15 عامًا.

وحركة حسم أنشئت في عام 2009 من قبل أحد عشر من المدافعين عن حقوق الإنسان والأكاديميين، لتعزيز وحماية الحقوق والحريات الأساسية في السعودية.

ويقبع في سجون المملكة آلاف المدافعين عن حقوق الإنسان والأكاديميين والدعاة، ويتعرض الكثير منهم للتعذيب على أيدي قوات الأمن السعودي، فضلًا عن حرمانهم من جميع حقوقهم المشروعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى