أخبار

تجهيز مادة إعلامية تنال منه.. لماذا تسعى السلطات السعودية لاستهداف الداعية سلمان العودة معنويًا؟

كشف الناشط “عبد الله العودة“، نجل الداعية السعودي المعتقل في سجون المملكة “سلمان العودة”، أن هناك مادة إعلامية تجهزها السلطات للتحريض على والده قبل الحكم المرتقب ضده في يوليو المقبل.

ورصدت المنظمة تغريدة “العودة” عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر والتي قال فيها: “وردتني تسريبات حول خلفية التأجيل المتكرر في قضية الوالد وسبب تحديد جلسة بعد أربعة أشهر.”

وأشار نجل الشيخ إلى أن السبب هو قيام السلطات السعودية بتجهيز مادة إعلامية تنال من والده كجزء من عملية اغتيال معنوي تمارس ضد والده الشيخ الدكتور “سلمان العودة”، وذلك تجهيزًا لتبرير أي حكم يصدر في حقه.

وذكر “العودة” أن المادة الإعلامية التي تُجهز لاستهداف والده، تتم تحت إشراف صحفي سعودي مرتبط بالاستخبارات بالتعاون مع شركة له في بريطانيا.

تغريدة “عبدالله العودة” لاقت تفاعلًا شديدً على منصات التواصل، ومن أنصار الشيخ ومن ناشطين حقوق الإنسان.

ومن جانبها تؤكد المنظمة على مطلبها الدائم والمستمر بالإفراج الفوري عن معتقلي الرأي في المملكة العربية السعودية، وعلى رأسهم أصحاب الأمراض منهم.

وكان الداعية سلمان العودة، قد اعتُقل ضمن حملة اعتقالات في 10 سبتمبر 2017 بعد نشره تغريدة على حسابه بموقع تويتر “يدعو فيها الله للتأليف بين قلوب ولاة الأمور لما فيه خير الشعوب.”

وقد تعرض الدكتور “سلمان العودة” البالغ من العمر 63 عاما لسوء المعاملة في سجن ذهبان وفي سجن الحائر الذي تم نقله إليه، بما في ذلك الحرمان من النوم، والحرمان الدوري من الأدوية، والاعتداء الجسدي، واحتجازه في حبس انفرادي لمدة ثلاث سنوات، منذ اعتقاله، فضلًا عن التأجيل المتكرر لجلسات المحاكمة الخاصة به والتي يحرص النظام على سريتها.

اقرأ أيضًا: خنق الكلمة .. السلطات السعودية تفصل 54 من أئمة المساجد لتفاعلهم مع قضايا المجتمع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى