تقاريرتقارير

رسالة إلى الدوري الإيطالي: حاذروا من أن يُلوث جمال لعبتكم بدماء الأبرياء

انتشرت مؤخراً تقارير صحفية عن سعي صندوق الاستثمارات العامة السعودي إلى شراء نادي إيطالي في بطولة الدوري الممتاز بعد تمكنه من الاستحواذ على نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي في صفقة بلغت قيمتها نحو 300 مليون جنيه إسترليني، وقوبلت برفض حقوقي وانتقاد عالمي كبير.

وبحسب الصحفي الإيطالي “ألفريدو بيدولا” فإن الصندوق يجري حالياً محادثات مع نادي فيورنتينا الإيطالي أو ما يُعرف بـ “الفيولا”، والمملوك لرجل الأعمال الأمريكي من أصول إيطالية روكو كوميسو، والذي اشترى النادي عام 2019.

هذه المحادثات تُعد ضمن محاولات السعودية بما يعرف بـ “الغسيل الرياضي”، وهي محاولات يلجأ إليها الأنظمة المستبدة من أجل تبييض سجلها الوحشي في مجال حقوق الإنسان، خاصة إن كان النظام مثل النظام السعودي الذي يملك سجلاً دموياً مليء بالانتهاكات والجرائم الوحشية والممارسات القمعية ضد المعارضين في الداخل، وجرائم الحرب ضد المدنيين في اليمن.

في الشهر الماضي نجح كونسورتيوم بقيادة صندوق الاستثمارات العامة السعودي في الاستحواذ على نيوكاسل الإنجليزي، والذي أصبح مملوكا بنسبة 80% للصندوق الذي يترأسه محمد بن سلمان، بينما يتقاسم مستثمرون آخرون الحصة المتبقية.

من جانبنا، نطالب نحن فريق “معاً من أجل العدالة” إدارة الدوري الإيطالي والمسؤولين فيه بالتصدي لكافة المحاولات السعودية لتبييض سجلها الوحشي والوقوف لمنع استحواذ الصندوق على النادي الإيطالي.

ونؤكد أن نجاح مثل هذه الصفقة سيكون له مردود سيء على سمعة اللعبة ونزاهتها، وكيف لا وهم يسمحون لمجرمي حرب ملوثة أيديهم بدماء الأبرياء، وتمتلئ سجونهم بآلاف المعارضين السياسيين الذين لا حول لهم ولا قوة أمام ظروف الاحتجاز السيئة والمعاملة المهينة، وهم يسمحون لهم بالتواجد بينهم والتحكم في مصير لعبة ذات جماهيرية شعبية ككرة القدم.

ونحث جماهير الكرة الإيطالية بصفة عامة، وجماهير نادي فيورنتينا بصفة خاصة بعدم الانخداع بالأموال الخليجية، التي هي في الأساس مقتطعة من أموال الشعب السعودي الذي يعاني تقشفاً وأزمة اقتصادية حادة، وأن يرفضوا الصفقة التي تهدف إلى التغطية على جرائم النظام السعودي ومساعدة المسؤولين فيه على الإفلات من العقاب ومن أي مساءلة عن أي جريمة ارتكبوها بحق الأبرياء في الداخل والخارج.

لا تزال المحادثات في بدايتها، لهذا نرجو أن تصل رسالة واضحة للنظام السعودي مفادها أن التعاون معه مشروط بضمان تحسين أوضاع حقوق الإنسان وإنهاء كافة السياسات القمعية المتبعة مع المعارضين والإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين في سجون المملكة.

 إلى المسؤولين الدوري الإيطالي: حاذروا من أن يُلوث جمال لعبتكم بدماء الأبرياء!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى