أخبار

كشف الانتهاكات.. بن سلمان اعتدى بالضرب على الداعية المعتقل “سليمان الدويش”


في إطار فضح انتهاكات النظام السعودي بحق أبناء شعبه، كشفت منظمة  “منّا” الحقوقية، أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان اعتدى بالضرب على الداعية السعودي المعتقل سليمان الدويش، الذي اختفى منذ مدة طويلة بعد اعتقاله.

حيث بينت المنظمة أن الدويش أحضر إلى محمد بن سلمان شخصيا، وأن ولي العهد قام بضربه حيث لكمه في صدره وحنجرته، وقام بتوبيخه بسبب تغريداته.

كان الدويش ينزف بشدة من فمه وفقد وعيه، وذلك بعد مدة من اعتقاله الذي تم في نيسان/ أبريل 2016، وبعد تعذيبه تم وضعه في غرفة احتجاز غير رسمية تقع في قبو أحد القصور الملكية في الرياض.

وكان ماهر المطرب وسعود القحطاني، وهما عضوان في فرقة الاغتيال الشهيرة “فرقة النمر” المسؤولة عن قتل الصحفي جمال خاشقجي ومعارضين سعوديين آخرين، كانا مسؤولين عن إدارة السجن السري وأشرفا شخصيًا على تعذيب الدويش.

وبعد بضعة أشهر من اختفائه، وجدت عائلة الدويش اسمه في سجل السجناء الذي تحتفظ به المديرية العامة للمباحث —جهاز المخابرات الداخلي الغامض المعروف في المملكة باسم المباحث— حيث تم الإشارة إلى أنه تم القبض عليه في 22 أبريل/ نيسان 2016، وكان “رهن التحقيق”.

وفي الشهر الماضي، قدمت منظمة منّا لحقوق الإنسان ومنظمة القسط لدعم حقوق الإنسان، مناشدة بشأن قضية الدويش إلى الفريق العامل التابع للأمم المتحدة المعني بحالات الاختفاء القسري، طالبت فيها السلطات السعودية بتوضيح مصيره ومكان وجوده.

وتطالب المنظمات الحقوقية ومن بينها “معًا من أجل العدالة”، بالكشف عن مصير الدويش بعد مرور خمس سنوات على اختطافه من قوات الأمن السعودي دون سبب أو جريمة. 

اقرأ أيضًا: استغاثة جديدة من عائلة عبد الرحمن السدحان… هل من مجيب؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى