أخبار

مناشدات حقوقية للإفراج عن المعتقل السعودي “عبدالعزيز العودة”

قبل حوالي عامين، تحديداً في سبتمبر/أيلول لسنة 2019 اعتقلت السلطات الناشط “عبدالعزيز العودة” إثر تغريداته تعاطفا مع القضية الفلسطينية وقامت بإجبار مغردين آخرين على التوقيع على تعهدات أخرى بعدم الحديث عن القضية الفلسطينية والتطبيع وذلك قبيل زيارة المنتخب السعودي للأراضي الفلسطينية المحتلة وحصوله على موافقة أمنية من السلطات الإسرائيلية للعب مباراة كرة قدم ضد المنتخب الفلسطيني ضمن التصفيات الآسيوية المشتركة لكأس العالم وكأس آسيا.

مرت سنوات ولا يزال “العودة” يقبع خلف القضبان، وتتواصل معاناته القاسية داخل السجون السعودية، حيث يواجه حرماناً من كافة حقوقه الأساسية، وحكماً تعسفياً بالسجن 5 سنوات بعد محاكمة حُرم فيها أيضاً من حقه في الدفاع عن نفسه. 

في هذا السياق، تدين منظمات حقوق الإنسان، وعلى رأسها “معًا من أجل العدالة” الأسلوب التعسفي المستمر الذي تمارسه السلطة ضد أبناء البلد، لاسيما معتقلي الرأي، وملاحقة المغردين والناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي.

كما طالب نشطاء ومنظمات المملكة بضرورة الإفراج عن “العودة” والحفاظ على حياته المعرضة للانتهاك مثل جميع معتقلي الرأي السعوديين القابعين في السجون السعودية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى