أخبار

نائب بمجلس الشيوخ الأمريكي يطالب السعودية بالإفراج عن ناشطيْن حقوقيين

دعوات أمريكية وبرلمانية تطالب المملكة العربية السعودية بإطلاق سراح الناشطين المعتقلين، والذين اعتقلوا على خلفية نشاطاتهم الحقوقية، وانتقادهم للسياسة ولي العهد محمد بن سلمان.

ودعا “ديك ديربن”، النائب بمجلس الشيوخ الأمريكي والرجل الثاني بالحزب الديمقراطي الحاكم، السلطات السعودية لإطلاق سراح معتقلي الرأي، مطالبًا المملكة بإطلاق سراح الناشطين وليد أبو الخير، ورائف بدوي.

وكانت السلطات السعودية قد حكمت في يونيو 2014، على “أبو الخير” بالسجن لمدة 15 سنة، وغرامة مالية قدرها 200 ألف ريال سعودي، ومنعه من السفر لمدة 15 عامًا بعد قضاء فترة العقوبة.

وكان “أبو الخير” قد أسس عام 2008 مرصد حقوق الإنسان في السعودية، وقد رفضت الحكومة تسجيل المرصد، كما رفضت وزارة العدل منحه ترخيصًا بممارسة مهنة المحاماة، إلا أنه دافع عن العديد من الموكلين أمام المحاكم السعودية.

وبعد رفض السلطات السعودية ترخيص المرصد، قام بإنشاء موقع للمرصد على الإنترنت، فعمدت السلطات إلى حجب الموقع، ما دفعه لإنشاء صفحة لها على “فيسبوك”.

أما “بدوي”، فاعتقل في يونيو 2012، وحكم عليه بالسجن 10 أعوام وألف جَلدة، علما بأنه لم ينتقد القيادة أو ولي العهد السعودي الحالي “محمد بن سلمان”، وفقا لفريقه القانوني.

وقد منحته كندا جنسيته مؤخرًا، عقب موافقة البرلمان على مذكرة تقترح ذلك، بعد منحها لزوجته وأبنائه الثلاثة الذين يعيشون معها في كيبيك.

ويذكر أن السلطات السعودية قد وجهت لـ “وليد أبو الخير” تهمًا أبرزها: “السعي لنزع الولاية الشرعية”، و”الإساءة للنظام العام في الدولة ومسؤوليها”، و”تأليب الرأي العام وانتقاص السلطة القضائية وإهانتها”، إضافة لـ “تشويه سمعة المملكة في الخارج باستعداء المنظمات الحقوقية الدولية وإصدار تصريحات مرسلة تضر بسمعة المملكة وتحرض عليها وتنفر منها”.

اقرأ أيضًا: المستشار القضائي للأميرة بسمة يطالب بايدن بالتدخل للإفراج عنها وابنتها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى