أخبار

ولي العهد السعودي ليس حريصا على حقوق الإنسان ويسعى للمزيد من الانتهاكات

في ظل استمرار سياسة الانتهاكات التي ينتهجها النظام السعودي بقيادة ولي العهد محمد بن سلمان، أجرت صحيفة “بيزنس انسايدر” الأمريكية تحقيقا، حول عدم جدية بن سلمان فيما يتعلق بالحرص على حقوق الإنسان.

فقد حكم النظام السعودي مؤخرا على الناشط الإغاثي عبد الرحمن السدحان بالسجن لمدة 20 عامًا لإدارة حساب على تويتر استخدمه للسخرية من ولي العهد وحكومته.

وقالت شقيقته أريج السدحان، لـInsider: “إن الحكم على شقيقها هو علامة واضحة على أن محمد بن سلمان يختبر وعد الرئيس جو بايدن بإلحاق الضرر بالقيادة السعودية بشأن انتهاكات حقوق الإنسان”.

وأضافت: “في العامين اللذين سبقا انتخابه، تحدث بايدن بشدة عن المملكة العربية السعودية، ووعد في أواخر عام 2019 بجعل قادة البلاد “منبوذين” لإسكات المعارضة وانتهاك حقوق الإنسان”.

واستطردت: “من الواضح أن السعوديين يختبرون التزام الرئيس بايدن بمقاربة حقوق الإنسان أولاً في المملكة العربية السعودية”.

وتابعت: “هذا يظهر فقط أن الحكومة السعودية ليست جادة في تحسين حقوق الإنسان على الإطلاق”.

وأضافت: “أطلب من الرئيس بايدن النظر في هذا الأمر بجدية. نحن بحاجة ماسة لمساعدته مع نشطاء حقوق الإنسان، والدفاع عن حقوق الإنسان كما وعد. مجرد رفض النظر في هذه الانتهاكات سيؤدي إلى المزيد من الانتهاكات”.

عبد الرحمن السدحان ، صاحب الـ 37 عامًا ، اعتقلته الشرطة السرية السعودية في مارس 2018 في مكاتب الهلال الأحمر السعودي، وهي وكالة إغاثة كان يعمل بها في الرياض. وقد حكمت عليه محكمة إرهاب سعودية متخصصة بالسجن لمدة 20 عامًا.

وفي وقت سابق أصدرت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي بيانًا تنتقد فيه معاملة المملكة للسدحان ، قائلة: “إن الحكم الوحشي على عامل الإغاثة الإنسانية عبد الرحمن السدحان ، الذي أعقب اختفائه لسنوات طويلة وسجنه دون محاكمة ، يعد ظلماً فادحاً ومروعاً. . “

اقرأ أيضًا: لنشاطهن الديني.. السلطات السعودية تعتقل الداعية “عائشة المهاجري” وأخريات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى