أخبار

انتهاكات لم تتوقف..السلطات السعودية تخترق بريد لجين الهذلول


تستمر محاولات النظام السعودي في التضييق على الناشطة السعودية والمعتقلة السابقة “لجين الهذلول“.

حيث تعرض البريد الإلكتروني للهذلول للاختراق، فيما قالت شقيقتها “لينا” بأن الإختراق كان من جهة أطراف حكومية.

وكتبت لينا الهذلول، في حسابها عبر تويتر: “حذرت Gmail لجين بأن محاولة لسرقة كلمة مرور ايميلها تمت من قبل أطراف مدعومين من حكومة!!”



وقالت “لينا الهذلول”، أمس السبت، إن شقيقتها “لجين” تلقت تلقت إشعارًا من شركة “جوجل” يحذرها من محاولات سرقة كلمة المرور الخاصة ببريدها الإلكتروني، قبل أن تنشر لقطة شاشة للإشعار بتاريخ 2 مارس/آذار، وهو نفس يوم توجه “لجين” إلى محكمة استئناف سعودية لرفع حظر السفر عنها وإدانتها.

وعادت الناشطة السعودية لجين الهذلول الى الواجهة من جديد بعد توجهها الى المحكمة لتقديم طلب بالغاء كل التهم الموجهة لها والغاء قرار منعها من السفر.

لجين هذلول الهذلول (@LoujainHathloul) | Twitter

وكتبت علياء شقيقة لجين: “اليوم كانت لجين بمحكمة الاستئناف. النيابة العامة طلبت ان تكمل لجين بقية السنتين بالسجن وكذلك تغليظ العقوبة. وسأل القاضي لجين اذا كانت نادمة على ما بدر منها وتود تقديم اعتذار او توبة واجابت لجين انها أثبتت في كافة دفوعها انها لم ترتكب أي جرم، فعلى أي أساس تقدم توبتها؟”.

ويذكر أن لجين الهذلول اعتقلت في مايو/ أيار 2018. ويقول أفراد عائلتها، وناشطون، ومنظمات حقوق الإنسان إنها تعرضت للتعذيب، والتحرش الجنسي وفي المقابل تنكر الحكومة السعودية جميع اتهامات التعذيب، وتقول إنها “لا تسمح أو تروج لمثل هذه الأفعال”.

وفي 28 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، قضت المحكمة الجزائية بالرياض بسجن الهذلول مدة 5 سنوات و8 أشهر، مع وقف تنفيذ نصف مدة الحكم، ليتبقى للناشطة 3 أشهر في السجن آنذاك، بعدما قضت عامين و7 أشهر قيد الاحتجاز.

اقرأ أيضًا: احتجاز وتعذيب.. ماذا حدث للداعية السعودي المختفي قسريًا “سليمان الدويش”؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى