صحافة عالميةصحافة عالمية

التبييض الثقافي: افتتاح مهرجان البحر الأحمر السينمائي وسط انتقادات لسجل السعودية الحقوقي

شهد الاثنين -06 ديسمبر/كانون الأول الجاري- حفل افتتاح مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي في مدينة جدة السعودية وسط انتقادات حقوقية عالمية ومقاطعات من قبل بعض صناع الأفلام بسبب سجل المملكة الوحشي ضد حقوق الإنسان والحريات.

كان الافتتاح علامة فارقة أخرى في بلد تم فيه حظر دور السينما حتى عام 2018 ويأتي كجزء من سياسة ولي العهد محمد بن سلمان للتحرير الاجتماعي وخطوات الإصلاح المزعومة.

على مدى السنوات القليلة الماضية، استضافت المملكة العربية السعودية حفلات لفنانين غربيين، وخففت القيود المفروضة على النساء، وأشارت إلى نيتها تقليل تأثير الإطار الديني المحافظ الذي تبنته منذ إنشاء الدولة.

ولكن مع تنامي الحريات الاجتماعية، تم تشديد القيود المفروضة على الحرية السياسية بقيادة محمد بن سلمان الذي أشرف على سلسلة من انتهاكات حقوق الإنسان، وأبرزها القضاء على المنافسين داخل العائلة المالكة السعودية وقتل الصحفي المعارض جمال خاشقجي، الذي كتب لمنصات إعلامية عالمية مثل واشنطن بوست، الغارديان، وميدل إيست آي.

بالإضافة إلى ذلك، فإن السعودية تعتبر مشارك رئيسي في حرب اليمن التي تشهد كارثة إنسانية حقيقية على كافة المستويات، ومن المتوقع أن يصل عدد قتلى الصراع إلى 377000 شخص بحلول نهاية عام 2021.

من المقرر أن يستمر المهرجان لمدة 10 أيام، ومع ذلك أعلن العديد من بناع الأفلام أنهم غير مستعدين للمشاركة في المهرجان.

عندما تم الإعلان عن المهرجان السينمائي لأول مرة، قالت الناقدة حنا إينيس فلينت إن المهرجان “سيبعد الأنظار عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان”، فيما دعا المخرج سامي خان المخرجين إلى عدم مساعدة الرياض “في تبييض الجرائم الوحشية التي ترتكبها”.

هذه الانتقادات طويلة الأمد وأصبحت أكثر وضوحًا بعد مقتل خاشقجي في 2018.

من جانبه، أعرب عروة نيربية، المخرج والمنتج الفني السوري الحائز على جوائز عالمية، عن مخاوفه في وقت سابق عام 2019 في منشور على فيسبوك زعم فيه أن السعودية كانت “تشتري” صمت العالم على فظائعها من خلال تقديم مثل هذه العروض.

وقال: “إنني على ثقة من أن الاقتراح غير اللائق بإلقاء ملايين الدولارات على الطاولة لن يعمي الجميع ولن يجعل الجميع ينضمون إلى حفلة شد الوجه والتستر على هذه الجرائم”.

حضور هوليود

وعلى الرغم من هذه الانتقادات، حضر عدد من الفنانين الغربيين حفل الافتتاح يوم الاثنين في جدة، من بينهم الممثلة هيلاري سوانك والممثلين فينسينت كاسل وأنتوني ماكي وغيرهم.

كما كان هناك تمثيل عربي كثيف، حيث حضرت النجمة التونسية هند صبري، وكذلك المخرجة السعودية وجدة هيفاء المنصور.

في بيان نُشر على الموقع الإلكتروني للمنظم، قالت منصور “أولئك الذين عملوا منا بلا كلل مع أحلام السينما في العثور على مكان هنا يعرفون ما هو الحدث الضخم حقًا بالنسبة للمملكة والمنطقة والعالم”.

أعرب إدوارد وينتروب، المدير الفني للمهرجان عن آماله في المهرجان: “أريد أن أعرض نوع الأفلام التي لم يتم توزيعها هنا بعد – الأفلام التي تتحدث عن السياسة، والحياة اليومية، والعلاقات بين الرجال والمرأة والعنف والأفلام التي ستثير الحوارات والنقاشات “.

يركز اختيار المهرجان على الإنتاجات من “الجنوب العالمي” ويذكر أنه سيتم الاحتفال بصانعات الأفلام على وجه الخصوص.

قال المنظمون إن موضوع الحدث هو “التحول”، في إشارة إلى أجندة رؤية 2030 لولي العهد السعودي، والتي تهدف إلى تحويل البلاد إلى مركز إقليمي للترفيه، والسياحة، والتكنولوجيا، والأعمال.

بالطبع هذه التصريحات تؤكد الاتهامات الموجهة للرياض بأنها تحاول استخدام المهرجان السينمائي وغيره من الفعاليات المماثلة لصرف الانتباه عن الجرائم والفظاعات والانتهاكات الجسيمة التي يرتكبها النظام السعودي بصورة منهجية ضد المعارضين في الداخل والخارج.

ترجمة عن مقال في ميدل إيست آي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى