أخبار

نجل عبد العزيز الدخيل يكشف لصحيفة أمريكية تفاصيل اعتقال والدته ومصادرة أمواله

في شهادته لصحيفة “USA Today” الأمريكية، كشف عبد الحكيم الدخيل، نجل الخبير الاقتصادي المعتقل في السجون السعودية “عبد العزيز الدخيل”، النقاب عن معلومات وتفاصيل أمنية تتعلق بظروف اعتقال والده العام الماضي.

وسرد عبد الحكيم تفاصيل حول اقتحام قوات أمنية سعودية منزل العائلة بالقوة العسكرية.

واتهم “عبد الحكيم” تلك القوات المدججة بالسلاح بمصادرة وثائق والده وأمواله وأصوله إضافة لتجميد حساباته المصرفية، قبل أن يختفى داخل سجن “أمن الدولة”.

وكيل وزارة المالية السابق د.عبدالعزيز الدخيّل ضيف حلقة اليوم مع سلطان السعد  القحطاني في حديث العمر - YouTube

ويعد عبد العزيز الدخيل خبير اقتصادي ومالي كان دائمًا مثالًا للمواطن المثالي الملتزم بالقانون، وقد شغل منصب نائب وزير المالية في السبعينيات، قبل أن يستقيل في عام 1979.

وقال نجل “الدخيل”: إن جريمة والده الوحيدة، كانت ممارسة حرية التعبير ومدح المعارضين المسجونين والإشادة بالشفافية والمساءلة والديمقراطية.

وقال عبد الحكيم: بعد أن ترك وزارة المالية، ظل والدي على مدى سنوات بعيدًا عن الأنظار وتجنب الاتصال بكبار المسؤولين، كما كان يعلم أن استقالته قد تعرضه هو وعائلته للخطر، ولكن عندما بدأت الأزمة المالية في أواخر الثمانينيات وبدأ الفائض المالي للبلاد في النضوب بسرعة وبصفته خبيرًا اقتصاديًا، شعر أنه لم يعد بإمكانه الصمت.

وأضاف: بدأ والدي يتحدث علنًا في الأحداث والندوات والتي كان بعضها برعاية الحكومة، واقترح أجندة للإصلاح الاقتصادي تقوم على فصل السلطات وتمكين المجتمع المدني وإنشاء مؤسسات قادرة على تحمل انتقال السلطة بين الملوك.

واستطرد: وكان والدي صادقًا مع نفسه مع العلم أنه في خطر، وواصل تعليقه العام، محاولًا على الأقل تجنب النقد المباشر لسياسة الحكومة.

قبل أن يتجاوز الخط مرة أخرى في أبريل 2020، حينما كتب تغريدة لإحياء ذكرى الشاعر السعودي الشهير والناشط الحقوقي عبد الله الحامد، الذي توفي في إبريل 2020 داخل السجون السعودية.

ومن جانبها تجدد المنظمة وتؤكد رفضها لكل أشكال الانتهاكات التي تتعرض لها حقوق الإنسان في المملكة، كما تدعو إلى الإفراج الفوري عن معتقلي الرأي داخل السجون السعودية.

ومنذ أصبح محمد بن سلمان وليًا للعهد، قام بشكل منهجي بتنفيذ سياسة عدم التسامح مطلقًا مع النقد، وتم إسكات المفكرين الناقدين والنشطاء الحقوقيين وأصحاب الرأي بالتهديدات والسجن والقتل.

اقرأ أيضًا: بعد ست سنوات من اعتقاله .. عبد العزيز السنيدي يدخل إضرابا عن الطعام بسبب سوء معاملته

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى