أخبار

أحكام جائرة لا تتوقف.. المحكمة الجزائية تقضي بالسجن 7 سنوات بحق الناشط السعودي خالد العمير

من جديد المحكمة الجزائية في السعودية لا تزال مستمرة في أحكامها الجائرة بحق معتقلي الرأي بالمملكة، حيث قضت بالسجن لمدة سبعة أعوام على الناشط السعودي خالد العمير.

وقال حساب “معتقلي الرأي”، المختص بمتابعة شؤون وأضاع المعتقلين داخل المملكة، في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إن الحكم الصادر بحق الناشط العمير جاء على خلفية تُهم زائفة بأنه كان (يقود نشاطاً يسعى فيه للإضرار بأمن المملكة).

والعمير معتقل بسبب تقديمه شكوى للسلطات ضد من قاموا بتعذيبه أثناء سجنه السابق لمدة 10 سنوات إثر دعوته للتظاهر تضامنا مع قطاع غزة عام 2008، فيما أعادت السلطات السعودية اعتقاله في يوليو 2018 بعد 6 أشهر من إطلاق سراحه الأول.

وعمل العمير بالقطاع العسكري السعودي قبل أن يستقيل منه لاحقا، وبدأ اهتمامه بالعمل الإصلاحي منذ عام 2000 وكان من الموقعين على جميع البيانات الإصلاحية التي صدرت منذ تلك الفترة.

ووصف العمير في رسالته التي نشرهل دعمً لمعتقلي الرأي، مثوله أمام المحكمة القضائية المتخصصة في 8 سبتمبر 2020، حيث اتهمه الادعاء العام بقيادة حملة لأجل وضع دستور، وإنشاء وسم لها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

وجاء في الرسالة أن العمير مثل أمام المحكمة مكبّل القدمين، ورفض الرد على مزاعم الادعاء العام بسبب حرمانه من حقوقه الأساسية وانحياز المحكمة.

وذكرت المنظمة أن النظام السعودي منع الناشط الحقوقي من حضور عزاء والده، الذي توفي في مارس 2019 الماضي.

ومنذ 2017 وتشن السلطات السعودية حملات اعتقال واسعة طالت دعاة ومشايخ وحقوقيين وأكاديميين وإعلاميين وناشطات نسويات، موجهة لهم اتهامات بالإرهاب والتآمر على المملكة وتهديد السلم الاجتماعي والاستقرار، والتعاون مع جهات خارجية للإضرار بأمن البلاد.

اقرأ أيضًا: خالد العمير- القضاء السعودي مستمر في إصدار الأحكام الجائرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى