أخبار

أكاديميون يرسلون برسالة تضامنية ويطالبون الملك سلمان بالإفراج عن الاقتصادي السعودي عبد العزيز الدخيل

سلاسل من الضغط المتتالي على المملكة، والمطالبات المتكررة والدعوات للسلطات السعودية باحترام حقوق الإنسان والإفراج عن المعتقلين.

حيث دعا مجموعة من الأكاديميين الدوليين في رسالة لهم الملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده، الأمير محمد بن سلمان، للإفراج عن الأكاديمي والاقتصادي المعتقل، عبد العزيز الدخيل.

وأشار الأكاديميون الذي يبلغ عددهم 22 أكاديمي، في رسالتهم إلى أن رسالتهم تلك تتزامن مع مرور عام على اعتقال “الدخيل” دون وجود أي تهم، والذي يعد من أبرز الاقتصاديين والأكاديميين في السعودية، ووكيل وزارة المالية السعودية السابق.

وقال الأكاديميون في رسالتهم إنّ السلطات السعودية تحتجز الاقتصادي السعودي منذ أبريل 2020، بعد تغريدة نشرها على حسابه على موقع “تويتر” للتعزية في وفاة الناشط الحقوقي البارز ومؤسس حركة الإصلاح، عبد الله الحامد، في السجن بسبب ما بدا أنّه إهمال طبي متعمد.

وأشاروا إلى أنّ “الدخيل” قد تعرض سابقًا للاحتجاز التعسفي عدة مرات بسبب انتقاده لسياسات الحكومة الاقتصادية ومناهضة الفساد في المملكة.

كما تطرقت الرسالة إلى المحاولات المتكررة لعائلة “الدخيل” للاتصال بالديوان الملكي السعودي والجهات المعنية لاستجلاء مصيره، إلا أنّ جميع محاولاتها باءت بالفشل، ما أثار مخاوف جدية على حياته، خصوصًا وأنّه يعاني من مرض السكري، ومرض ارتفاع ضغط الدم.

وشدد الأكاديميون الموقعون على الرسالة على أن واجبهم المشترك في إثارة قضية احتجاز “الدخيل”، تأتي من أجل الضغط على السلطات السعودية للكشف عن مصيره، ومنحه حقوقه الأساسية، بما في ذلك ضمان محاكمة عادلة، أو الإفراج الفوري وغير المشروط عنه.

ويذكر أنه من ضمن الموقعين على الرسالة، البروفيسور “غارانس جينيكوت”، والبروفيسور “أكسل أندرسون” من جامعة جورج تاون الأمريكية، والبروفيسور “جين هو كيم”، والبروفيسور “آن سكوفيلد” من جامعة “أكسفورد” البريطانية، وهما جامعتان سبق لـ”الدخيل” العمل فيهما.

اقرأ أيضًا: حملة حقوقية لإنقاد حياة الدكتور القحطاني بعد عزله في سجن الحائر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى