أخبار

إهمال طبي متعمد.. تقارير حقوقية تكشف تدهور الحالة الصحية للعودة والحوالي


في ظل استمرار النظام السعودي في انتهاكاته بحق معتقلي الرأي داخل سجون المملكة، كشفت المنظمات الحقوقية ومن بينها “معًا من أجل العدالة” عن تدهور الحالة الصحية للداعية السعودي المعتقل “سلمان العودة“، والشيخ المعتقل “سفر الحوالي“.

حيث تفاقمت صحة الشيخ سفر الحوالي داخل السجن، خلال العامين الأخيرين، كونه كبير سن ويعاني من أمراض مزمنة، وسط إهمال طبي متعمد من قبل النظام السعودي، بالإضافة إلى التعذيب والانتهاكات داخل مقار احتجازه.

يشار إلى أن السلطات السعودية اعتقلت الحوالي وشقيقه وأربعة من أبنائه، وأحد أقاربه، في تموز/ يوليو 2018، وذلك بعد أيام من تداول كتاب منسوب للحوالي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يحمل نقدا لاذعا للأسرة الحاكمة في السعودية.

كما يعاني الداعية سلمان العودة داخل محبسه بسبب ضعف الرعاية الصحية التي يحتاجها بسبب وضعه الصحي، بالإضافة إلى التعامل السيئ من قبل السجانين، بالإضافة إلى العزل الانفرادي الذي يواجهه بين الحين والآخر.

وفي حديث إعلامي سابق لعبد الله نجل الداعية السعودي، سلمان العودة، قال فيه إن “انتهاكات بسجن والده (63 عاما)”، أدت لمضاعفات صحية في سمعه وبصره.

وكانت منظمة “داون” الحقوقية، قالت أن سلمان العودة البالغ من العمر 63 عاما تعرضه لسوء المعاملة في سجن ذهبان وفي سجن الحائر الذي تم نقله إليه، بما في ذلك الحرمان من النوم، والحرمان الدوري من الأدوية، والاعتداء الجسدي، واحتجازه في حبس انفرادي لمدة ثلاث سنوات، منذ اعتقاله”.

وفي أيلول/ سبتمبر 2017، اعتقلت السلطات السعودية دعاة بارزين، وناشطين في البلاد، أبرزهم، سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري، بتهم “الإرهاب والتآمر على الدولة”، وسط مطالب من شخصيات ومنظمات دولية وإسلامية بإطلاق سراحهم.

اقرأ أيضًا: دعوة على الظالمين كانت سبباً في اعتقال إمام الحرم المكي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى