أخبار

بقيمة 400 مليار يورو.. إيطاليا تلغى تراخيص تصدير أسلحة للسعودية بسبب انتهاكها لحقوق الإنسان

على ما يبدو أن الضغط الدولي، والدعوات التي وُجهت إلى كل الدول الأوروبية بوقف مد السعودية والإمارات بالسلاح، بدأت تؤتى ثمارها، فبعد واشنطن، إيطاليا تُعلن إلغاء تراخيص بيع الأسلحة لكل من السعودية والإمارات، بسبب انتهاكات حقوق الإنسان، جراء حرب اليمن.

أخبار 24 | إيطاليا تشارك المملكة تجربتها في إطفاء الحرائق بطائرتين متخصصتين

تغريدة الوزير

وغرد وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قائلا: إن “الحكومة ألغت تراخيص تصدير صواريخ وقنابل إلى السعودية والإمارات اعتبارًا من اليوم.”

مضيفا “هذه خطوة نعتبرها ضرورية، إنها رسالة سلام واضحة من بلادنا. بالنسبة لنا احترام حقوق الإنسان هو التزام لا تهاون فيه.”

منظمات حقوق الإنسان ترحب

ومن جانبها، رحبت عدة منظمات دولية مثل “شبكة السلام وعدم التسلح الإيطالية” و”منظمة العفو الدولية” ومنظمة “احموا الأطفال”، بقرار الحكومة الإيطالية.

وقالت الشبكة الإيطالية للسلام ونزع السلاح، إن “قرار روما من شأنه أن يعرقل عملية بيع نحو 12700 صاروخ للسعودية”.

مشيرة إلى أن عملية البيع التي أوقِفت، تعد جزءًا من صفقة إجمالية لبيع 20 ألف صاروخ تقدر قيمتها بأكثر من 400 مليون يورو، كانت قد جرت الموافقة عليها، عام 2016، من قبل حكومة “ماتيو رينتسي”، الذي تعرض لانتقادات واسعة بسبب زيارته الأخيرة للسعودية.

ترحيب “خمس نجوم”

رحب نواب حركة “خمس نجوم”، في لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية الإيطالية بالقرار الحكومي، مشيرين إلى أن “لجنة الشؤون الخارجية، في مجلس النواب، سبق وأن صوتت في ديسمبر الماضي، لصالح تمديد تجميد بيع الطائرات والذخائر والصواريخ للسعودية والإمارات، ومواد عسكرية من المؤكد أنه تم استخدامها في الماضي لاستهداف المدنيين في اليمن.”

إيطاليا تلغى تراخيص تصدير أسلحة للسعودية

مضيفين: “لقد وصل اليوم القرار الذي أردناه، لقد قررت الحكومة للتو إلغاء، وليس فقط تعليق، التصاريح الجارية لتصدير الصواريخ وقنابل الطائرات إلى السعودية والإمارات.”

إيطاليا تسير على خطى واشنطن

وقبل أيام أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، أنها قررت تعليق بعض صفقات السلاح للسعودية والإمارات بشكل مؤقت، لمراجعتها، والتأكد من أنها تحقق “أهدافها الاستراتيجية”

وذكرت بعض التقارير، أن هذه الصفقات تشمل صفقة مع الإمارات بقيمة 23 مليار دولار، لبيع مقاتلات من طراز “إف-35” و18 طائرة مسيرة مسلحة متقدمة وذخائر ومعدات عسكرية متقدمة.

اقرأ أيضًا: نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية- آفة القضاء السعودي للقضاء على المعارضين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى