أخبار

التايمز: النظام السعودي مستمر في استخدام الرياضة لتلميع صورته القمعية


أصدرت صحيفة “التايمز” العالمية مؤخراً تقريرًا تحدثت فيه عن مساعي النظام السعودي المستمرة لتبييض جرائمه وانتهاكاته باستخدام الرياضة.

وقالت الصحيفة في تقريرها، نقلًا عن معلومات موثوقة من جهات حقوقية، بأن ولي العهد “محمد بن سلمان” متهم بـ “الغسيل الرياضي”، وذلك عبر استخدام الثروة النفطية الهائلة للمملكة العربية السعودية لشق طريقها إلى أكبر الأحداث الرياضية ، وبالتالي يتسترون على حقوق الإنسان المتزايدة والانتهاكات.

وتابعت الصحيفة: المملكة أنفقت حوالي 900 مليون دولار لتأمين حقوق استضافة لمدة 10 سنوات لسباق الفورمولا 1 وفي نوفمبر ، أعلنت لجنتها الأولمبية أنها ستنفق 694 مليون دولار لإنشاء حوالي 90 اتحادًا رياضيًا ، وتدريب الرياضيين من الصفر ليكونوا أبطال العالم ، مثلما فعلت الصين قبل ذلك.

وأوضحت الصحيفة، أن “النظام السعودي يهدف من خلال هذه الخطوات، إبقاء ذلك الجيل الحالي من الشباب في المملكة، “مطيعًا”، ومؤيدًا للانفتاح الذي يفعله ولي العهد، في ظل نظام ملكي استبدادي ، على الرغم من الاحتمال الضئيل للديمقراطية على النمط الغربي”.

وخلال الأشهر والسنوات الماضية، أنفق النظام السعودي الملايين من الدولارات على المشاريع والفعاليات الرياضية من أجل تبييض سمعته السيئة، حيث استحوذ صندوق الاستثمار العام الحكومي ، الذي يرأسه محمد بن سلمان ، على نادي نيوكاسل يونايتد لكرة القدم مقابل 409 ملايين دولار ، مما منحه موطئ قدم في الدوري الإنجليزي الممتاز القوي في المملكة المتحدة.

كما أنفقت المملكة العربية السعودية حوالي 1.5 مليار دولار في السنوات الأخيرة على استثمارات في مجموعة واسعة من الرياضات الاحترافية، من الملاكمة إلى الشطرنج، وفقًا لتقرير صدر في مارس/آذار عن مجموعة حقوق الإنسان البريطانية جرانت ليبرتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى