صحافة عالميةصحافة عالمية

الدوري الإنجليزي: دعوات حقوقية لمنع السعودية من الاستحواذ على نادي تشيلسي

لقراءة المقال الأصلي اضغط هنا

واجه الدوري الإنجليزي -مرة أخرى- انتقادات حقوقية واسعة بعد انتشار أنباء عن نية صندوق الاستثمارات العامة السعودي للاستحواذ على نادي تشيلسي الإنجليزي، بعد أقل من ستة أشهر على استحواذه على النسبة الأكبر من نادي نيو كاسل يونايتد.

تقول ياسمين أحمد من هيومن رايتس ووتش إن الدوري يخاطر بأن يصبح “شريكًا” في تبييض جرائم النظام إذا وافق على هذه الصفقة التي يسعى الصندوق السيادي -المرتبط بصورة مباشرة بالعائلة المالكة- للاستحواذ عليها.

بعد الإعلان عن هذه الصفقة وجهت العديد من المنظمات الحقوقية دعوات للدوري الإنجليزي الممتاز لمنع السعودية الاستيلاء على تشيلسي المخاطرة بأن يكون “شريكًا” في تبييض جرائم النظام.

واجهت الرابطة انتقادات -بالفعل- لموافقتها على بيع نيوكاسل يونايتد لصندوق الاستثمارات العامة السعودي العام الماضي وللسماح لدول أخرى بالاستثمار في أندية مثل مانشستر سيتي.

تريد هيومن رايتس ووتش الآن أن يقوم الدوري الإنجليزي بتحديث نظام اختبار الملاك والمديرين لمنع “الديكتاتوريين والفاسدين من تبييض سمعتهم” من خلال كرة القدم الإنجليزية.

وأضافت المنظمة “إن السماح ببيع نيوكاسل يونايتد إلى كونسورتيوم تجاري بقيادة صندوق الثروة السيادية في المملكة العربية السعودية، وهو مؤسسة يرأسها زعيم دولة مرتبط بانتهاكات حقوق الإنسان، قد كشف النقاب عن أوجه القصور الهزلية في اختبار ملاك ومديري الدوري الإنجليزي الممتاز”.

وتابعت ياسمين أحمد “نظرًا لأن كونسورتيوم آخر مع الحكومة السعودية ينوي الاستحواذ على تشيلسي، يجب على الدوري الإنجليزي أن يتحرك بسرعة لحماية الدوري الإنجليزي من أن يكون الخيار المفضل للديكتاتوريين والحكام الفاسدين لتبييض سمعتهم.”

يجب أن تجتاز المجموعة الناجحة في المزايدة على النادي الاختبارات النهائية للدوري الإنجليزي الممتاز قبل إتمام عملية الاستحواذ.

من بين معايير الاختبار، سيطلب مسؤولو الدوري الإنجليزي الممتاز وثائق إثبات الأموال وخطط العمل التفصيلية لمستقبل النادي.

مع ذلك، دعت هيومن رايتس ووتش إلى إجراء تغييرات على الاختبار قبل تطبيقه على المالكين الجدد المحتملين لتشيلسي.

وأضافت ياسمين أحمد: “بذلت الحكومة السعودية كل ما في وسعها في السنوات الماضية لتغطية انتهاكاتها لحقوق الإنسان بإقامة فعاليات عامة وأحداث رياضية عالمية… إلى أن تكون هناك مساءلة حقيقية عن هذه الانتهاكات من قبل القيادة السعودية، فإن أولئك الذين يستفيدون بصمت من سخاء المملكة يخاطرون بأن يكونوا شركاء في تبييض جرائمهم “.

من جانبها، قالت هيلين ماكنمارا، كبيرة مسؤولي السياسات وشؤون الشركة في الدوري الإنجليزي الممتاز، في حديثها عبر لجنة اختيار DCMS الأسبوع الماضي، إن الدوري ينوي تغيير اختباره “بأسرع ما يمكن” على الرغم من أنه لم يكن متأكدًا مما إذا كانت التغييرات ستتم في الوقت المناسب الإشراف على بيع تشيلسي.

وقالت أيضًا إن الدوري الإنجليزي الممتاز كان يعمل مع مجموعات حقوق الإنسان من أجل “التوافق مع أفضل الممارسات الدولية”.

وأضافت: “أدرج الفيفا واللجنة الأولمبية الدولية بعض اختبارات حقوق الإنسان في بعض سياساتهما وإجراءاتهما في السنوات الأخيرة، وتحدثنا مع الأشخاص الذين ساعدوا في تصميم ذلك”.

بالرغم من ذلك، قال وزير الرياضة البريطاني نايجل هادلستون الأسبوع الماضي: “المملكة العربية السعودية شريك مهم للمملكة المتحدة في الاستثمار والذكاء والثقافة…. نرحب بالاستثمار السعودي “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى