أخبار

رغم حصوله على حكمًا بالبراءة.. السلطات السعودية ترفض الإفراج عن مستثمر مصري معتقلًا منذ 2016

حصلت بعض المنظمات الحقوقية على تقرير يفيد تعرض المستثمر المصري سليمان لبيب سليمان، والمعتقل تعسفيًا إثر قضايا ملفقة لانتهاكات، فيما لا يزال حتى الآن معتقلًا في سجن جازان منذ 2016، رغم حصوله على حكم البراءة وأوامر بإخلاء سبيله.

وتؤكد عائلة المستثمر المصري، أن سبب ذلك الحكم والذي جاء لصالح “سليمان” يرجع إلى قضايا رفعها على رجال أعمال يدينون له بأموال مقابل أعمال تجارية بموجب صكوك قضائية صادرة عن المحاكم الشرعية.

وأفاد التقرير أنه تم ترحيل جميع أفراد عائلة “سليمان”، الأمر الذي يصعب معه متابعة سير القضيته داخل السعودية والمطالبة بحقه في إطلاق سراحه، رغم المناشدات المستمرة لجميع المؤسسات المعنية من قبل أفراد عائلته.

ويعاني “سليمان” من تدهور حالته الصحية حيث أنه مريض بالضغط والسكر والكبد، بينما حذرت منظمات حقوقية من خطورة وضعه الصحي في ظل غياب الرعاية الطبية اللازمة و وتردي شروط النظافة في السجن.

وتعد الظروف التي يواجهها المستثمر المصري مدعاة للقلق، لما يمكن أن يتعرض له المستثمرون الأجانب الذين تسعى السلطات السعودية لاستقطابهم، وسط غياب النزاهة في النظام القضائي السعودي.

إضافة إلى وجود قوانين قمعية تهدد أي مستثمر للوصول إلى العدالة حال نشوب أية خلافات.

وتدعو منظمة “معًا من أجل العدالة”، للإفراج الفوري عن المستثمر سليمان لبيب سليمان بموجب أحكام البراءة وأوامر إخلاء السبيل التي حصل عليها، وإنهاء إعتقاله التعسفي الذي امتد لسنوات، وتمكينه من الوصول لعائلته والحصول على الرعاية الطبية اللازمة.

اقرأ أيضًا: بعدما فقد نصف سمعه ونصف بصره.. نجل الدكتور سلمان العودة يروي تفاصيل جلسة محاكمة والده

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى