صحافة عالميةصحافة عالمية

الغارديان: بسبب السعودية… اليمن بلا إنترنت، والمدنيون في خطر متصاعد

ترجمة عن صحيفة الغارديان البريطانية

تسببت غارات جوية سعودية على اليمن في مقتل وجرح العشرات من المدنيين وتدمير مركز اتصالات خلف قطعاً في الإنترنت في مساحات واسعة من البلاد الذي يعاني من تدهور في كافة المجالات والأصعدة.

وكانت القوات السعودية قد قصفت أحد السجون الموجودة في شمال اليمن، ما تسبب في مقتل ما لا يقل عن 60 شخصاً وإصابة 200 آخري، في حين أدى هجوم منفصل إلى إغلاق الإنترنت في البلاد، حيث تصاعدت الأعمال الانتقامية التي تقودها السعودية رداً على هجوم حوثي استهدف الإمارات العربية المتحدة.

عاشت البلاد واحداً من أسوأ أيامها منذ بداية الحرب المستمرة منذ سبع سنوات، حيث ترك المارة يبحثون بين الأنقاض لإنقاذ المحاصرين في موقعين: سجن في مدينة صعدة ومركز اتصالات في مدينة الحديدة الساحلية، حيث قُتل ثلاثة أطفال كانوا يلعبون كرة القدم في الجوار.

كان سجن صعدة، الذي تم استخدامه كمركز احتجاز للعمال المهاجرين الذين يمرون عبر اليمن، مسرحًا لمزيد من الدمار، حيث ورد أن عشرات الرجال دفنوا تحت الأنقاض بعد بدأ القصف حوالي الساعة 2.30 بعد منتصف الليل، في حين ظل الكثير محاصر بين الأنقاض، بالإضافة إلى مئات الجرحى الذين لا يجدون لهم مكاناً في المستشفيات القريبة من موقع الحادثة -التي تغمرها المياه.

قال أحمد مهات، رئيس بعثة منظمة أطباء بلا حدود في اليمن: “مما سمعته من زميلي في صعدة، لا يزال هناك العديد من الجثث في موقع الغارة الجوية، بالإضافة إلى عدد كبير من المفقودين… من المستحيل معرفة عدد القتلى… هذه جريمة مروعة تضاف لسجل التحالف العربي في العنف… استقبل مستشفى الجمهورية في المدينة حتى الآن حوالي 200 جريح، لكن الطاقم الطبي هناك أخبرنا أنهم مرهقون لدرجة أنهم لا يستطيعون استقبال المزيد من المرضى “.

من ناحية أخرى، انقطع الإنترنت عن البلاد، ليصل مستوى الصراع في اليمن إلى مستويات أكثر خطورة في الحرب التي تنافس الحرب السورية باعتبارها أكثر كارثة إنسانية تدميراً في العالم.

قالت ماري إلين أوكونيل، الأستاذة في كلية الحقوق في نوتردام في الولايات المتحدة: “إن أخبار الغارة الجوية السعودية على سجن – وهو منشأة مدنية محمية – وإنقطاع الإنترنت في اليمن أمر مأساوي وكارثي، حتى لو لم يكن مفاجئاً… لقد أشار الرئيس بايدن في مؤتمر صحفي سابق إلى أنه لن يبذل قصارى جهده لإنهاء الحرب الأهلية في اليمن، لكن لم يحدث شيئاً… كانت الحرب كارثية على المدنيين. من واجب الولايات المتحدة إنهاء ذلك، وفقًا لمبادئ القانون الدولي. وهذا يعني إنهاء الدعم للهجمات السعودية “.

بدأت الحرب الأهلية في اليمن عام 2014 عندما انحدر الحوثيون من قاعدتهم في صعدة للسيطرة على العاصمة صنعاء، مما دفع القوات التي تقودها السعودية إلى التدخل لدعم الحكومة في العام التالي.

وصعدت الطائرات السعودية بشدة هجماتها في أنحاء مناطق يسيطر عليها الحوثيون في اليمن هذا الأسبوع في أعقاب هجوم بطائرة مسيرة يوم الاثنين على أبو ظبي تبنته قيادة الحوثيين، وهي هجمات استهدفت مصنع لإنتاج النفط والمطار الدولي القريب، وتسببت في مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة ستة آخرين، واختراق الدفاعات الجوية الإماراتية للمرة الأولى.

كانت الحرب الأهلية في اليمن كارثة لملايين المواطنين الذين فروا من ديارهم هرباً من ويلات تلك الحرب، وكثير منهم مهددون بخطر المجاعة، وبحسب تقديرات الأمم المتحدة فإن الحرب قتلت 377000 شخص بحلول نهاية عام 2021، إما بالاستهداف المباشر بالقصف الجوي، أو بشكل غير مباشر من خلال الجوع والمرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى