صحافة عالميةصحافة عالمية

الغارديان: بقيمة 20 مليون دولار… وكالة إعلامية أمريكية نظمت مهرجاناً في السعودية في سرية تامة

نظمت الوكالة الإعلامية Vice فعالية مارس 2020 رغم التعهد بوقف جميع الأعمال في المملكة العربية السعودية

ترجمة عن صحفية الغارديان

في مارس/آذار 2020، نظمت المملكة العربية السعودية مهرجان Azimuth، وهو مهرجان للموسيقى، أو ما يُسمى بـ ” فعالية السّمت ٢٠٢٠في العلا، تم تنظيم المهرجان على أعلى مستوى وسط الصحراء السعودية، مع وعود للحضور والمهتمين بمزيد من تلبية الطلبات التي تناسب الذوق الموسيقي، في فعاليات مدعومة من مؤسسات الدولة.

ما لم يعرفه الحضور هو أن المهرجان الموسيقي الضخم تم تنظيمه سراً من قبل شركة الإعلام الشبابية Vice Media Group LLC، كجزء من جهود الشركة الإعلامية المستمرة لكسب المال في الدولة الخليجية، على الرغم من سجل البلاد السيئ في مجال حقوق الإنسان، وعلى الرغم من ادعائها وقف نشاطها في السعودية.

قال أحد موظفي Vice للغارديان: “لقد أثار الموظفين لسنوات مخاوف بشأن تورط الشركة مع المملكة العربية السعودية – وقد تعرضنا للسخرية من التصريحات الفارغة والأعذار غير المنطقية”.

على الرغم من أن مهرجان Azimuth للموسيقى لم يتلق سوى القليل من الدعاية في وسائل الإعلام الغربية، إذ تزامن مع بداية انتشار جائحة كورونا، لكن يُعتقد أنه حقق أرباحاً طائلة لـ شركة Vice، حيث يقدر الموظفون في الشركة أن الميزانية الإجمالية كانت 20 مليون دولار (15 مليون جنيه إسترليني).

وعد الحدث بجمع أفضل ما في الثقافة الشرقية (المنحوتات القديمة في موقع التراث العالمي في العلا على طريق تجاري تاريخي) مع أفضل ما في الثقافة الغربية (حيث ظهر عرض من ثنائي الرقص ( Chainsmokers.

شهد الحفل أيضاً مشاركة الموسيقي الإلكتروني الفرنسي جان ميشال جار الذي ظهر إلى جانب مغني الراب تيني تيمبا، كما تم نقل الطهاة المتميزين من المطاعم الفاخرة العالمية مثل مطعم كونترا -الحائز على نجمة ميشلان في نيويورك- وأنابيلز في لندن لطهي الطعام للضيوف، انضمت الفنانة البريطانية المعاصرة لورين بيكر إلى الحفل لتقديم عروض خاصة.

على الرغم من ذلك، تم بذل جهود لإبقاء اسم Vice بعيدًا عن الأنظار مع ضمان عدم ربطه بالفعالية، حيث طُلب من المقاولين الذين عملوا في المهرجان الموسيقي – الذي تم تنظيمه من خلال وكالة Virtue للتسويق الإبداعي التابعة لـ Vice – التوقيع على اتفاقيات عدم إفشاء، بينما لم يظهر اسم Vice على مواد التسويق العامة.

والآن، وبعد ثلاث سنوات من إعلان Vice عن وقفها -بصورة مؤقتة- لجميع الأعمال في المملكة العربية السعودية بسبب تداعيات مقتل المعارض جمال خاشقجي بأمر من الدولة، أخبرت مصادر مطلعة -لصحيفة الغارديان- أن الشركة تسعى بقوة مرة أخرى وراء فرص العمل في المملكة العربية السعودية.

المملكة العربية السعودية بالطبع في حاجة ماسة إلى إنفاق أموال طائلة لإعادة تشكيل صورتها وسمعتها في عيون الشباب الغربي، و Vice، على الرغم من مفاهيمها التي تدعي الإيمان بها، كانت في ذلك الوقت شركة تحتاج إلى تحسين وضعها المالي بسرعة، ركبت الشركة موجة بدء وسائل الإعلام الجديدة في الجزء الأول من هذا القرن، لكنها استنفدت بالفعل مليارات الدولارات من الاستثمار – كل ذلك أثناء التعامل أيضًا مع اتهامات التحرش الجنسي والحصول على أموال للمخترعين العاملين معها، وتقديم عائدات للمستثمرين.

نتيجة لذلك، كانت الأموال المعروضة على الشركة من السعودية مغرية، بدأت بالتنظيم السري لفعالية السمت، ثم افتتحت Vice العام الماضي مكتبًا مخصصًا في العاصمة السعودية الرياض، كما أبرمت صفقة لإنتاج أفلام ترويجية للبلاد بالاشتراك مع المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق، وهي شركة لها علاقات وثيقة مع الدولة السعودية التي لديها أيضًا شراكة مع المعيار المستقل والمساء.

قال أحد الموظفين إن إدارة الشركة كانت على دراية تامة بالضرر المحتمل للسمعة الذي يمكن أن يحدث إذا علم جمهور الشركة بعملها مع الدولة السعودية، قائلاً: “إنه لأمر مذهل – على الرغم من المعارضة المستمرة من الموظفين – لا يزال موقع Vice سعيدًا بأخذ أموال من بلد كان مسؤولاً حرفياً عن مقتل صحفي بموافقة الدولة “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى