صحافة عالميةصحافة عالمية

الغسيل الرياضي: محادثات بين ملاعب ترامب للغولف ومؤسسة سعودية لعقد شراكة

ترجمة عن صحيفة واشنطن بوست

في وقت سابق من هذا الأسبوع نشرت صحيفة واشنطن بوست أنباء تفيد عن احتمالية عقد صفقة بين ملاعب ترامب للغولف مع شركة عالمية ممولة من السعودية لاستضافة بطولة للغولف، بالرغم من الاتهامات الموجهة للمملكة الخليجية بارتكاب انتهاكات فظيعة ضد حقوق الإنسان، أبرزها اغتيال الصحفي المعارض جمال خاشقجي.

تسعى شركة الرئيس السابق دونالد ترامب لاستضافة الجولات في الملاعب المملوكة لها في دورال وبدمينستر لدوري الغولف السعودي المثير للجدل، وفقًا لثلاثة أشخاص مطلعين على الأمر، الذين أكدوا أنه من المحتمل أن تمنح ترامب شراكة تجارية مربحة لنظام قمعي لطالما دافع عنه كرئيس.

وبحسب الأشخاص المطلعين على المحادثات، والذين تحدثوا مثل الآخرين بشرط عدم الكشف عن هويتهم، فإن مسؤولين من شركة LIV Golf Investments ، الممولة من السعوديين لاستضافة الجولة، أجروا محادثات مع منظمة ترامب.

وأضاف أحد المصادر أن ترامب -شخصياً- تحدث إلى صديقه بطل الغولف السابق جريج نورمان، رئيس LIV Golf Investments ، حول مشاركة ممتلكاته في الجولة.

كما قدم تيلور بودويتش، المتحدث باسم لجنة العمل السياسي في ترامب، بيانًا يروّج فيه فقط لملاعب الغولف الخاصة بالرئيس السابق عندما سُئل عن المحادثات، حيث قال “من المؤكد أن هذا يبدو ممكنًا نظرًا لحقيقة أن الرئيس ترامب يمتلك بعضًا من أجمل ملاعب الغولف وأشهرها في العالم – من منحدرات رانشو بالوس فيرديس، إلى تلال بيدمينستر الرائعة، وبالطبع ملاعب دورال الشهيرة”.

الشروط المالية للصفقة المقترحة غير واضحة حتى الآن، لكن الجولات ستوفر بلا شك إيرادات لترامب من خلال السعوديين، الذين يقدمون محاولة شرسة لتجنيد لاعبي جولة PGA (جولات الغولف المهنية) وإطلاق سلسلة من بطولات الغولف.

كرئيس، لطالما دافع ترامب عن الحكومة السعودية عند ارتكابها مجموعة واسعة من انتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك مقتل كاتب العمود الصحفي في واشنطن بوست جمال خاشقجي في 2018.

كذلك كانت أول رحلة خارجية لترامب كرئيس للمملكة العربية السعودية، وقد امتدح بانتظام ثروة البلاد وقوتها، ولم يستجب إلى مطالبات بعض المستشارين إلى اتخاذ موقف أكثر صرامة بشأن البلاد.

ستوفر مثل هذه الصفقة أيضًا قدرًا من الانتقام لترامب من PGA ، وهي منظمة كان يتودد إليها لسنوات لكنها أثارت غضبه فيما بعد عندما ظهرت السياسة في الصورة؛ أثناء قيام ترامب بحملته في صيف 2016، أعلنت جولة PGA أنها ستنقل بطولة العالم للجولف من ملعب دورال (المملوك لترامب) وتنقلها إلى مكسيكو سيتي، كما خسر ترامب إقامة بطولة PGA في ملعبه في نيوجيرسي العام الماضي، حيث سحبت المنظمة حدثها بعد أيام من تمرد 6 يناير/كانون الثاني من قبل عصابات مؤيدة لترامب في مبنى الكابيتول الأمريكي.

كان دورال أكبر مصدر للإيرادات لأي من ممتلكات ترامب للغولف، لكنه اقترض بكثافة لشرائه وتجديده، وعانى المنتجع المكون من 643 غرفة ماليًا خلال فترة رئاسته.

اشترى ترامب، الذي يعمل عن كثب مع ابنته إيفانكا، المنتجع الذي تبلغ مساحته 650 فدانًا بين مجمعات الأعمال والمنازل في عام 2012 مقابل 150 مليون دولار وخطط للتجديدات بقيمة 250 مليون دولار، واقترض 125 مليون دولار من دويتشه بنك للقيام بذلك وتعهد على تويتر بأنه “في غضون عامين سيكون أفضل منتجع في البلاد”.

ولكن من عام 2015 إلى عام 2017، انخفضت إيرادات النادي من 92 مليون دولار إلى 75 مليون دولار – بانخفاض بنسبة 18 في المائة، وفقًا للوثائق المالية للشركة واستمارات الإفصاح الحكومية لترامب.

من الصعب تحديد كيف ستؤثر مثل هذه الصفقة على ترامب مالياً، حيث قال لاري هيرش، رئيس محللي عقارات الغولف في فيلادلفيا، إن منظمات الجولف المحترفة تدفع رسوم إيجار الدورات التي تقام فيها الجولات، ولكنها تفرض أيضًا التزامات ومسؤوليات باهظة الثمن في بعض الأحيان كجزء من ذلك.

وأشار هيرش إلى أن سجل المملكة العربية السعودية في مجال حقوق الإنسان قد يدفع أيضًا بعض أعضاء نادي ترامب إلى إلغاء عضويتهم، مما قد يضر بقيمة الدورة على المدى الطويل.

وأضاف “يعتمد الأمر على مقدار الأموال التي يرغب الدوري في دفعها، لكنه يعتمد أيضًا على عدد الأشخاص الذين سيقولون إنهم لن يكونوا جزءًا منها”.

من جانبه، قال جاري ويليامز، معلق الغولف الشهير والذي يمتلك 5 Clubs Golf ، إن جولة PGA تحركت بقوة للحفاظ على لاعبيها من خلال حوافز كثيرة، ولكن من المحتمل أن تفقد بعض اللاعبين الرئيسيين بسبب الشراكة مع السعودية.

وقال عن السعوديين “إنهم يشكلون تهديدا حقيقيا، ولا شك في ذلك… قد لا يكون لديهم خطة عمل حقيقية، ولكن لديهم الكثير من المال.”

وأضاف أنه يتوقع تسجيل عدد من الدورات التدريبية الأخرى إلى جانب ترامب، “إنه يحتاج إلى عائدات لملاعب الغولف هذه.”

عندما تعرض السعوديون لرقابة مكثفة بعد مقتل خاشقجي، دافع ترامب مرارًا عن المملكة وقال إنه يصدق محمد، ولي العهد، عندما ادعى أنه ليس على علم بالقتل، لكن المخابرات الأمريكية عارضت هذا التقييم.

في بيان صدر في نوفمبر/تشرين الثاني 2018 مليء بعلامات التعجب التي قال مساعدوه إنه وضعها عمداً، قال ترامب إن المخابرات الأمريكية ستستمر في “تقييم” المعلومات لكن الولايات المتحدة “قد لا تعرف أبدًا كل الحقائق المحيطة بجريمة القتل”.

حول ما إذا كان ولي العهد على علم أو أمر بقتل عملاء سعوديين في القنصلية السعودية في اسطنبول، قال ترامب في البيان، “ربما فعل ذلك أو ربما لم يفعل!”، وأشار إلى أن مصالح الولايات المتحدة في استيراد النفط السعودي وبيع الأسلحة للسعوديين ودعم سياسات الإدارة في الشرق الأوسط أهم من محاسبة حليف، وشدد على أهمية البقاء على ود المملكة الخليجية بسبب المصالح الاقتصادية المشتركة.

وقال عن السعوديين: “لقد كانوا حليفًا كبيرًا، وتعتزم الولايات المتحدة أن تظل شريكًا ثابتًا”، وأضاف: “لن أدمر اقتصادنا بأن أكون غبيًا مع السعودية”.

تعرض ترامب لانتقادات شديدة من الديمقراطيين والمدافعين عن حقوق الإنسان وحتى بعض الجمهوريين بسبب موقفه، لكنه لم يتردد في التمسك بموقفه الداعم لابن سلمان.

قال ترامب عن محمد بن سلمان خلال مقابلة مع المحرر المساعد في واشنطن بوست بوب وودوارد عام 2020 “لقد أنقذت مؤخرته…لقد تمكنت من إقناع الكونغرس بتركه وشأنه… تمكنت من دفعهم إلى التوقف “.

كما شجع ترامب السعوديين على شراء الأسلحة الأمريكية، ودعم موقف المملكة من إيران ودافع بشكل عام عن أكثر تحركاتهم إثارة للجدل، مثل سجن الناس لأسباب سياسية.

الجدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن وصف المملكة بأنها “منبوذة” وتعهد بأن يكون أكثر صرامة مع السعوديين لكنه وافق على بيع أسلحة وتحدث إلى الملك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى