صحافة عالمية

المخابرات الأمريكية تتدخل لوقف قضية بين ولي العهد السعودي وسعد الجبري

في تدخل نادر من نوعه، منعت مديرة المخابرات الوطنية الأمريكية ي 2 سبتمبر / أيلول دعوى قضائية اتحادية تتعلق بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وسعد الجبري وعدد من المواضيع الأخرى، متذرعة بامتياز “الحفاظ أسرار الدولة”، وهو نادر الاستخدام.

زعمت رئيسة المخابرات، أفريل هينز، أنها فعلت ذلك لمنع الكشف عن معلومات سرية، قد يسبب الإفصاح عنها ضرراً “خطيراً للغاية” للأمن القومي للولايات المتحدة.

تم رفع الدعوى المدنية من قبل شركة قابضة سعودية مملوكة للدولة إلى محكمة مقاطعة ماساتشوستس ضد مسؤول مكافحة الإرهاب السعودي السابق سعد الجبري، وفقاً لتقرير شبكة CNN الأمريكية.

من جانبه، يزعم الجبري، وهو منتقد صريح للأسرة الحاكمة في المملكة، أن محمد بن سلمان حاول قتله هو وأطفاله منذ فراره من المملكة العربية السعودية في عام 2017.

كما يقول إن ولي العهد أرسل نفس الفريق الذي قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في تركيا في أكتوبر/تشرين الأول 2018 لملاحقته والتخلص منه.

بعد هروبه من المملكة العربية السعودية إلى كندا، تعرض الجبري وأبناؤه لاتهامات بالاختلاس من قبل شركة سعودية قابضة تُدعى سكاب، مملوكة لصندوق الاستثمارات العامة السعودي، الذي يسيطر عليه بدوره محمد بن سلمان، ووجهت التهم لاحقاً إلى الجبري في محكمة أمريكية أيضاً.

في الشهر الماضي، قامت وزارة العدل الأمريكية أيضاً بخطوة نادرة للغاية بالتدخل في القضية ضد الجبري وأبنائه، خوفاً من “الكشف عن معلومات يمكن توقعها بشكل معقول للإضرار بالأمن القومي للولايات المتحدة”.

يُقال إن سكاب، الشركة التي تتهم الجابري بالاختلاس، تم إنشاؤها لأنشطة مكافحة الإرهاب وتمولها وزارة المالية في المملكة.

وللدفاع عنه ضد الاتهامات، يقول محامو الجبري إنه ستكون هناك حاجة لفحص “عمليات مكافحة الإرهاب السرية بالشراكة مع حكومة الولايات المتحدة”، لكن بعد تدخل المخابرات الوطنية الأمريكية من غير المعروف كيف ستسير هذه القضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى