تقاريرتقارير

المغرد عبد الله آل صايل رهن الاختفاء القسري لأكثر من عامين ونصف

تطالب منظمة “معاً من أجل العدالة” الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي الخاص بالأمم المتحدة التحقيق في أمر اختفاء المغرد السعودي والمدافع عن حقوق الإنسان عبد الله إبراهيم آل صايل قسرياً منذ سبتمبر/أيلول 2019 بعد اعتقاله من قبل قوات تابعة للأمن السعودي.

وبحسب مصادر خاصة، اعتقل آل صايل في سبتمبر /أيلول 2019 بعد مداهمة المنزل في محايل عسير، على خلفية نشاطه على وسائل التواصل الاجتماعي ودفاعه المستمر عن حقوق المعتقلين والمطالبة بالإفراج عنهم.

بعد فترة من اعتقاله، نُقل عبد الله إلى سجن أبها، لكن السلطات ترفض السماح لعائلته بزيارته أو الاطمئنان عليه، كما تحرمه من التوصل مع العالم الخارجي أو توكيل محام للدفاع عنه، بالإضافة إلى عدم إحالته للمحاكمة بصورة رسمية حتى الآن.

عبد الله آل صايل هو شاب سعودي كان طالباً في جامعة الملك خالد قبل اعتقاله، عُرف بنشاطه في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان والمعتقلين، وكانت معظم تغريداته حول المطالبة بحصول المواطنين على كافة حقوقهم، واحترام قيم الديموقراطية والحرية، والسماح للجميع بالتعبير عن رأيه.

لم تكشف السلطات السعودية منذ اختفائه؛ عن الأسباب الرسمية لاستمرار حبسه، ولم توضح ملابسات احتجازه، الأمر الذي يزيد من المخاوف حول مصيره داخل السجون، وسط قلق مستمر من قبل عائلته.

إننا نطالب السلطات السعودية بالإفراج الفوري عن عبد الله آل صايل وإجلاء مصيره ومصير كافة المختفين قسرياً، كما نحمل النظام السعودي كامل المسؤولية عن سلامته وحياته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى