أخبار

النظام السعودي قتل أحد أذرعه الأمنية وأخفى جثمانه.. ما القصة؟


في ديسمبر الماضي، أعلنت وسائل إعلام سعودية، وفاة المدير العام للسجون، اللواء محمد بن علي الأسمري، بشكل مفاجئ وهو على رأس عمله، وأوضحت عدة مواقع سعودية وقتها أن الأسمري تعرض لنوبة قلبية خلال تواجده في مكتبه، ما أدى إلى وفاته.

وكان الأسمري مسؤول عن تعذيب عدد من المعتقلين، ومسؤول عن كثير من الانتهاكات، وخطف الجثث لمئات من القتلى في السجن، وهو إحدى أذرع عبدالعزيز الهويريني (رئيس أمن الدولة) والذي تخابر مع محمد بن سلمان للانقلاب على الأمير محمد بن نايف.

وعمل الأسمري مديرًا للتجنيد لمباحث المنطقة الشرقية، ثم مديرًا لسجن المباحث بالحاير، ثم رئيس فريق العمل الموحد بسجون المباحث، ثم كلف بمنصب مدير سجن المباحث في جدة لينتقل إلى المديرية العامة للسجون. 

وعن مقتله، أفادت مصادر سعودية أن ولي العهد محمد بن سلمان وفريقه علموا أن اللواء الأسمري كان يدعم فريق الأمراء المعارضين لولي العهد ويسرب معلومات بشأن ملف معتقلي الرأي لتأجيج الرأي العام ولذلك قتلوه.

حيث توفي تعذيبا في سجن الحائر وليس بسبب تعرضه لسكتة قلبية، حيث قام المستشار في الديوان الملكي سعود القحطاني بنفسه بالتحقيق مع الأسمري وتعذيبه، لاشتباهه بأنه يعطي معلومات لبعض عوائل معتقلي الرأي.

وأعلنت الحكومة السعودية في الثامن والعشرين من ديسمبر الماضي أنه توفي أثناء أداء عمله متأثراً بسكتة قلبية مفاجأة، ولكن عائلته لم تستلم جثمانه حتى اللحظة.


اقرأ أيضًا: بعد مرور عام: متى يتم الانتصاف لعبد الرحيم الحويطي؟


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى