صحافة عالميةصحافة عالمية

انتقادات لبايدن بعد الإعلان عن زيارة محتملة للسعودية لبحث إمدادات النفط 

ترجمة عن صحيفة الغارديان البريطانية

تعرض الرئيس الأمريكي جو بايدن لموجة انتقادات واسعة النطاق من قبل كل من التقدميين والجمهوريين بعد تقرير أشار إلى أن البيت الأبيض يخطط لزيارة المملكة العربية السعودية لمناقشة إمدادات النفط العالمية.

ذكرت وكالة “أكسيوس” الأسبوع الماضي أن كبار مستشاري بايدن يفكرون في القيام برحلة ربيعية إلى المملكة العربية السعودية في محاولة لتحسين العلاقات واقتراح زيادة محتملة في صادرات النفط.

لم تؤكد السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، جين بساكي، تلك الخطط، على الرغم من أنها أشارت إلى أن كبار مسؤولي الإدارة سافروا إلى المملكة العربية السعودية الشهر الماضي “لمناقشة مجموعة من القضايا كالحرب في اليمن، والأمن في المنطقة، وأمن الطاقة “.

وقالت بساكي “أجروا المناقشة … من مصلحة الجميع تقليل التأثير على سوق النفط العالمية”.

يأتي تقرير “أكسيوس” في الوقت الذي تدرس فيه الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون حظر واردات النفط الروسي ردًا على غزو أوكرانيا، ورفض البيت الأبيض الحظر، خوفًا تأثير ذلك على إمدادات النفط وزيادة أسعار الغاز التي وصلت بالفعل إلى أعلى مستوى في الولايات المتحدة في 14 عاماً.

لكن وزير الخارجية، أنتوني بلينكين، أشار إلى أن الغرب يرحب بفكرة حظر استيراد النفط الروسي.

وقال بلينكين لشبكة  NBC: “نحن الآن نجري مناقشات نشطة للغاية مع شركائنا الأوروبيين حول حظر استيراد النفط الروسي إلى بلادنا، بينما نحافظ بالطبع في نفس الوقت على إمدادات عالمية ثابتة من النفط”.

سيكون لفرض حظر على واردات النفط الروسي تأثير كبير على الولايات المتحدة وحلفائها، ولا سيما الدول الأوروبية، في عام 2019، قدمت روسيا 41٪ من واردات الغاز الطبيعي لدول الاتحاد الأوروبي.

إذا بدأت دولة أخرى منتجة للنفط مثل المملكة العربية السعودية أو فنزويلا في تصدير المزيد إلى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، يمكن أن تساعد هذه الشحنات في سد الفجوة التي أحدثها الحظر الروسي.

مثل هذه المحاولات للعثور على موردي نفط آخرين أثارت غضب بعض المشرعين، اتهمت إلهان عمر من ولاية مينيسوتا، وهي عضوة في “فرقة” التقدميين في مجلس النواب الأمريكي، بايدن بالتغاضي عن جرائم الحرب المزعومة التي ارتكبتها المملكة العربية السعودية في اليمن.

وقالت عمر في تغريدة على تويتر: “ردنا على حرب بوتين غير الأخلاقية لا ينبغي أن يكون تعزيز علاقتنا مع السعوديين الذين يتسببون حاليًا في أسوأ أزمة إنسانية على كوكب الأرض في اليمن”.

قد لا يكون اليمنيون مهمين للبعض من الناحية الجيوسياسية، ولكنهم بشر، لهم الحقوق الإنسانية التي يمتلكها للجميع، لهذا فإن تجاهل ما يحدث معهم عمل غير أخلاقي”.

أما ميلاني داريغو، المرشحة التقدمية للكونغرس في نيويورك، أكدت أن البيت الأبيض يمكن ينتهز الفرصة للانتقال بعيدًا عن الوقود الأحفوري، وتقليل الاعتماد على الدول المنتجة للنفط.

وقالت على تويتر “يمكننا إنقاذ ملايين الأرواح وكوكبنا من خلال صفقة خضراء جديدة”.

قال ماركو روبيو، أكبر جمهوري في لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ، “يمكن لأمريكا أن تجد حلول بديلة لنفط بويتن بدلاً من استيراده من السعودية، لكن بدلاً من ذلك، يقوم بايدن باستجداء المملكة العربية السعودية لإنتاج المزيد، وتدعيم المزيد من إرهابي المخدرات في فنزويلا، وعقد صفقة مع الدولة الراعية للإرهاب في العالم: إيران.”

وردد عضو الكونجرس الجمهوري، كارلوس جيمينيز، ما قاله روبيو، قائلاً: “يفضل فريق بايدن السفر إلى المملكة العربية السعودية، البلد الذي تربطنا به علاقة مشبوهة، للحصول على المزيد من النفط بدلاً من إنتاج المزيد من الطاقة هنا في المنزل… كل ما تفعله هذه الإدارة متخلف للغاية “.

تتعارض خطط تعزيز إنتاج النفط المحلي مع وعود بايدن بتقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري والمساعدة في انتقال الولايات المتحدة إلى أشكال الطاقة المتجددة، وهي جزء من أجندة الديمقراطيين الأوسع نطاقًا لمعالجة أزمة المناخ.

وأشار بعض النقاد إلى أن العلاقة الأكثر دفئًا مع المملكة العربية السعودية من شأنها أن تتعارض أيضًا مع وعود بايدن خلال الحملة الانتخابية.

أثناء حملته الانتخابية، قال بايدن في مناظرة أولية للحزب الديمقراطي عام 2019 إنه سيجبر المملكة العربية السعودية على “دفع الثمن” لقتل الصحفي في واشنطن بوست جمال خاشقجي عام 2018، والذي خلصت وكالات المخابرات الأمريكية إلى أن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، وافق على قتله بأوامر مباشرة.

قال بايدن حينها: “لقد قُتل خاشقجي وقُطعت أوصاله، وأنا أؤمن بأن ولي العهد هو من أمر بذلك… أود أن أوضح أننا لن نبيع لهم المزيد من الأسلحة…. سنجعلهم يدفعون الثمن، وسنجعلهم منبوذين “.

من ناحية أخرى، وجه محمد بن سلمان رسائل قاسية إلى بايدن والولايات المتحدة عبر مقابلة أجرها مع مجلة “ذي أتلانتك” الأمريكية، حيث قال -موجهاً حديثه لبايدن “ليس لدينا الحق في إلقاء محاضرة عليك في أمريكا…الأمر نفسه ينطبق عليك… ليس لديك الحق في التدخل في قضايانا الداخلية.”

الحوار أثار الكثير من الجدل في الأوساط الصحفية، حتى أن صحيفة واشنطن بوست نشرت مقالاً كاملاً ينتقد المقابلة بعنوان “حوار ذي اتلانتك مع بن سلمان إهانة للصحافة”.

بدا أن تصريحات محمد بن سلمان كانت بمثابة هجوم مباشر على وعد بايدن بقمع الأنظمة الفاسدة، واليوم، يبدو أن إدارة بايدن وبن سلمان سيعودان للعمل سوياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى