أخبار

“انتهكت كل ضمانات المحاكمة العادلة”.. منظمة حقوقية تصف ما قامت به محكمة جنائية سعودية بعد حكمها على طفل بالإعدام

قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، إن سعوديا قاصرًا يواجه عقوبة بالإعدام على الرغم من أن السلطات السعودية هناك قالت إنها ألغت تلك العقوبة للقصر.

وذكرت المنظمة في بيان لها أن “محكمة جنائية سعودية أدانت عبد الله الحويطي في أكتوبر 2019 عندما كان عمره 17 عاما بالقتل والسطو المسلح مع خمسة متهمين آخرين.

وكانت السلطات السعودية قد اعتقلته عندما كان في الرابعة عشرة من عمره بسبب الجرائم التي قيل إنه ارتكبها في عام 2017.

بينما لم يرد المكتب الإعلامي للحكومة السعودية على طلبات من بعض الوكالات الأجنبية والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان، للتعليق على القضية.

وقالت “هيومن رايتس ووتش” إن “الحويطي صدر ضده حكم بالإعدام مع دفع تعويضات قدرها مليون و315 ألف ريال سعودي (350 ألف دولار) للضحايا.

وأضافت المنظمة أن “المتهمين الستة أبلغوا المحكمة أثناء محاكمتهم أن المحققين انتزعوا اعترافاتهم بالإكراه عبر التعذيب أو التهديد بالتعذيب”.

وبحسب المنظمة فإن إجراءات محاكمة عبد الله الحويطي انتهكت تقريبا كل ضمانات المحاكمة العادلة المعترف بها دوليا، ومع ذلك حكمت عليه محكمة سعودية بالإعدام لجريمة مزعومة وقعت عندما كان عمره 14، وحكمت على طفل بالموت وتجاهلت مزاعم تعذيبه.

وكانت السلطات السعودية قد قالت العام الماضي إنها ستوقف صدور أحكام بالإعدام لمن ارتكبوا جرائم وهم قُصّر، وستطبق ذلك بأثر رجعي.

اقرأ أيضًا: تقرير أمريكي: السعودية من أسوأ دول الشرق الأوسط في مجال حقوق الإنسان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى