تقارير

بعد التصالح مع قطر .. هل تفرج المملكة عن وليد الهويريني؟

في الثاني عشر من سبتمبر لعام 2017 قامت سلطات أمن الدولة في المملكة العربية السعودية باعتقال الإعلامي والباحث الشرعي والسياسي وليد الهويريني والذي عرف عنه تأييده لثورات الربيع العربي، وحرية الشعوب، وكتب العديد من الأبحاث والكتب التي تدعم مسار الحريات في الدول العربية وفتح أبواب الأمل أمام الشباب العربي لكي يساهم في بناء أمته وتغيير واقعها، كما قاد الهويريني حملة من أجل الدعوة إلى الارتقاء بالمنظومة الإعلامية داخل المملكة السعودية، وتوسيع هامش الحريات في مجال الإعلام، محذرا في الوقت نفسه من تسليع الإعلام وجعله أداة تجارية غير هادفة، معتبرا أن الإعلام هو إحدى الوسائل الرئيسية في تشكيل الوعي الجمعي للشعوب، فمتى صار بلا هدف سلك بالمواطنين مسالك التيه.

Image result for وليد الهويريني

جاء اعتقال الهويريني ضمن حملة اعتقالات واسعة قامت بها سلطات جهاز أمن الدولة الذي استحدثه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، حيث طالت تلك الحملة عددا كبيرا من العلماء والدعاء والباحثين والأكاديميين والصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان والمرأة، حيث قامت قوات أمن الدولة بمداهمة منزله وإلقاء القبض عليه، وإيداعه سجن الحائر في العاصمة السعودية الرياض بعد إخفاء قسري لمدة طويلة، كما ارتبكبت بحقه انتهاكات جسيمة ممنهجة مثلما جرى مع غيره من المعتقلين في سجون المملكة، كما تم منعه من الزيارات والتواصل مع الأهل، أو تمكينه من توكيل محام للدفاع عنه، ومنذ ذلك الحين وهو يقبع في زنزانة انفرادية داخل سجن الحائر.

منعه من جنازة والده

في يوم السبت الموافق العشرين من أكتوبر لعام 2018 توفي والد الهويريني، وأقيمت صلاة الجنازة عليه يوم الأحد في مدينة الإحساء وفقا لما أعلنه حينها حساب معتقلي الرأي على تويتر، وناشد منظمات حقوقية عدة السلطات السعودية خروجه لتشييع جثمان والده، وتلقي العزاء فيه لاسيما وهو يقبع في السجن بدون تهمة ولم تتم محاكمته طوال مدة اعتقاله إلا أن السلطات السعودية رفضت تلك المناشدات وأعلنت رسميا رفضها لخروجه الهويريني لتشييع والده، وقتها تفجرت أسئلة النشطاء عن قانونية حبس الهويريني بدون تهمة، وجاء الرد من بعض المحسوبين على نظام المملكة ليقول بأن الباحث الهويريني لم يشارك في حملة التحريض على حصار قطر، ولم يكتب عنها، أو يتناولها في تغريداته، فضلا عن أنه لا يدعم التغييرات التي قام بها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وكان رد النشطاء بأنه لم ينتقدها، فكان الجواب لا يكفِ عدم النقد وإنما مقياس الولاء هو أن تسير في ركب الدولة وما يتخذه ولي العهد من قرارات.

 هل تفرج المملكة عن وليد الهويريني؟

مناشدات بالإفراج عن وليد الهويريني

من جانبها دعت منظمات عدة كمنظمة “هيومن رايتس ووتش” و”العفو الدولية“، و “القسط“، و “معا من أجل العدالة” سلطات المملكة العربية السعودية سرعة الإفراج عن الهويريني في ظل الظروف التي يقبع فيها داخل السجن محروما من كافة حقوقه القانونية والإنسانية، كذلك سرعة الإفراج عن جميع معتقلي الرأي داخل سجون المملكة والكشف عن أماكن احتجازهم، وتمكين ذويهم من زيارتهم، والاطمئنان عليهم.

اقرأ أيضًا: تطوير للتشريعات أم زيادة انتهاكات! .. شقيقة معتقل تهاجم وزير سعودي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى