أخبار

تقرير أمريكي: بن سلمان لا يقوم بتحرير المجتمع بشكل فعلي.. السعودية دولة استبدادية

أشار معهد أمريكي في تقرير له  إلى أن التحرر الاجتماعي الذي يحاول ابن سلمان فرضه على المجتمع لا يساهم في تحسين السجل الحقوقي على أرض الواقع، وإنما يجعل السعودية في مراكز أقل سلطوية واستبدادية من دول مثل كوريا الشمالية. 

وسخر التقرير الذي أعده  معهد الدراسات الأمريكي CATO  من حسن الحظ المعتقلين، الذي يمكنهم الآن حضور فيلم قبل احتجازهم! ولكن الحقيقة أن ابن سلمان لا يقوم بتحرير المجتمع بشكل فعلي. 

وأشار التقرير إلى أن السعودية قد حصلت على تصنيف 7 من 100 من قبل ”فريدوم هاوس“، مما يجعلها واحدة من أكثر عشرة دول ومناطق قمعية في العالم، وتعيش في قبو حقوق الإنسان جنبًا إلى جنب مع غينيا الاستوائية وكوريا الشمالية وإريتريا وتركمانستان وطاجيكستان. كما أن السعودية أسوأ بكثير من روسيا من الناحية الحقوقية.

وقالت مؤسسة بيت الحرية ”فريدوم هاوس“في تقريرها السنوي عن الوضع الحقوقي في السعودية إن “الملكية المطلقة في السعودية تقيد تقريبًا جميع الحقوق السياسية والحريات المدنية. ويعتمد النظام على الرقابة المشددة، وتجريم المعارضة. كما تواجه النساء والأقليات الدينية تمييزاً واسعاً في القانون والممارسات”.

ومنذ وصول محمد بن سلمان لولاية العهد في 2017، تصاعدت عمليات القمع ضد المعارضين والمصلحين والنشطاء، حتى أنها شملت أفراد من العائلة الحاكمة، أبرزهم محمد بن نايف ولي العهد السعودي الأسبق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى