أخبار

تقرير حقوقي: تعذيب المعتقلين وأصحاب الرأي يهدف لتمكين أسلوب الحكم الاستبدادي بالسعودية


أصدر مركز الخليج لحقوق الإنسان تقريرًا بشأن التعذيب المستمر والمتعمد بحق المعتقلين وأصحاب الرأي في السجون السعودية، وملاحقة المعارضين داخل المملكة وخارجها.

وأوضح المركز أن هذه الخطوات القمعية تأتي ضمن خطة السلطات السعودية، لتمكين أسلوب الحكم الاستبدادي داخل المملكة، ولترهيب أبناء الشعب وتخويفهم، من أي انتقاد للسياسات الحاكمة.

وقال المركز في تقريره: “تشير جميع المصادر إلى بيئة قمعية متزايدة للمدافعين عن حقوق الإنسان والأصوات المعارضة منذ أن أصبح محمد بن سلمان وليًا للعهد في عام 2017 “.

وتابع: “السلطات السعودية تستخدم الجرائم المتعلقة بالإرهاب كوسيلة لقمع المعارضة والاعتقال التعسفي المنهجي والتعذيب للمهتمين بهذه الجرائم ؛ بالإضافة إلى الاستهداف المحدد للمدافعات عن حقوق الإنسان ؛ وانعدام محاسبة المتهمين بارتكاب التعذيب”.

وأضاف: “ممارسة التعذيب في المملكة العربية السعودية هي ممارسة منظمة ومنهجية مرتبطة إلى حد كبير بآلية الدولة والقضاء. وبشكل أكثر تحديدًا ، فإن اعتماد السلطات على الاحتجاز التعسفي والتعذيب أثناء الاحتجاز والمضايقات القضائية في حملتها ضد المجتمع المدني السعودي يوضح مدى تحول التعذيب إلى سياسة رسمية للدولة في المملكة العربية السعودية”.

وخلال الأعوام الماضية، شهدت المملكة اعتقال المئات من الدعاة والعلماء والأكاديميين والحقوقيين، على خلفية آرائهم المخالفة للسلطات الحاكمة، في ظل مطاليات حقوقية وأممية بالإفراج عنهم. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى