أخبار

تقرير: سجل النظام السعودي حافل بالتجسس وقمع المعارضة


لا تزال الانتهاكات السعودية المستمرة لحقوق الإنسان، محل حديث المنظمات الحقوقية المحلية والعالمية، حيث قالت شبكة “Ifex” العالمية “إن النظام السعودي يمتلك سجلا حافلا بالتجسس على المواطنين في المملكة وقمع المعارضة المدنية السعودية”.

وفي تقرير حديث لها، تحدثت الشبكة عن جرائم ولي العهد محمد بن سلمان الذي يواصل تصعيد حملته الأمنية والقمعية ضد المثقفين والأكاديميين والحقوقيين والنشطاء في المملكة، وأكدت أن المملكة لا تزال تشهد اعتقالات جماعية كبيرة منذ قدومه إلى الحكم حتى الآن.

كما أكدت أن النظام السعودي ينتهج استخدام قانون جرائم المعلومات لقمع النشطاء وسحق حرية الرأي والتعبير لتعزيز حكمه الاستبدادي.

وتستمر السلطات السعودية بمواصلة استهداف ومضايقة المعارضين وأسرهم باستخدام أساليب متنوعة، بما في ذلك فرض وتجديد منع السفر التعسفي، والاحتجاز التعسفي لأفراد أسرهم بطرق ترقى إلى العقاب الجماعي.

ويواجه النظام السعودي انتقادات دولية غير مسبوقة بسبب سجله الحقوقي الملئ بقمع حرية التعبير واعتقال المعارضين والنشطاء، وعدم محاسبة المسؤولين عن قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في أكتوبر/تشرين الأول 2018.

وتطالب منظمات حقوقية دولية بإنشاء آلية للمراقبة لوقف الاستهداف الوحشي للمدافعين الحقوقيين والمعارضين في السعودية وضمان الإفراج عن النشطاء والمحتجزين تعسفيا.

اقرأ أيضاً: على العالم التحرك لإغلاق سجون التحالف السرية في اليمن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى