أخبار

حرية الصحافة في السعودية تعاني من تضييقات مستمرة

تعاني السعودية من سجل سيئ في المجال الحقوقي، وحرية التعبير عن الرأي، وتعتبر الصحافة والصحفيين، من أكثر الفئات تعرضًا للانتهاكات والقمع.

وتعتبر قضية الصحفيتين المعتقلتين، مها الرفيدي وزانة الشهري، أكبر مثال على الواقع المتردي التي تعاني فيه الصحافة في المملكة.

وتعتقل السلطات الصحفيتين منذ سبتمبر 2019، على خلفية التعبير عن آرائهم بكتابات إصلاحية وأنشطتهم الحقوقية، وهي سياسة تنتهجها السلطة لإسكات أصحاب الرأي، في انتهاك واضح للقوانين والمعاهدات الدولية.

وكانت الصحفية زانة اعتقلت على خلفية مطالبتها بالملكية الدستورية، وتعرضت الصحفيتان للإخفاء القسري لعد أشهر، بعد مصادرة أجهزتهم وممتلكاتهم الشخصية.

وتدعو المنظمات الحقوقية وعلى رأسها “معًا من أجل العدالة” للإفراج عن مها الرفيدي، وزانة الشهري، والسماح بحرية التعبير في المملكة واحترام القانون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى