تقاريرتقارير

حمزة السالم: اختفاء قسري لمدة عام.. والسبب رؤية 2030!

مر عام كامل الآن منذ انقطاع أخبار الأكاديمي السعودي والخبير الاقتصادي د. حمزة السالم، الذي لم يُر في العلن، وتوقف حسابه عن التغريد منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بعد كتاباته التي انتقد فيها رؤية 2030 الاقتصادية الخاصة بولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

رفضت السلطات السعودية الإفصاح عن مصير السالم، مما زاد من المخاوف المتعلقة بحياته وأمنه وسلامته، خاصة في ظل السمعة السيئة التي تشتهر بها مقار الاحتجاز السعودية، والعنف الذي تعامل به الأجهزة الأمنية معتقلي الرأي والمعارضين.

لم يرتكب السالم أي جريمة تسيء للدولة أو لأي شخص فيها، لكنه استخدم حقه المشروع في التعبير عن آرائه، قدم عدد من النصائح حول رؤية 2030، انتقد بعض الخطط فيها بصفته خبير اقتصادي، وقدم بعض التعديلات التي تهدف بالأساس إلى مصلحة الوطن والمواطن وتسعى للحفاظ على مقدرات الدولة.

والسالم، هو أستاذ جامعي سابق في جامعة الأمير سلطان، وله خبرة طويلة في المجال الاقتصادي بُحكم تخصصه في المجال منذ حَمل الدكتوراه من كبرى الجامعات الأمريكية، ولعل هذا ما جعله يتحدث وهو مطمئن أن حديثه سيؤخذ على محمل الجد، أو على الأقل لن يفسر بطريقة سيئة.

بدورنا، نؤكد نحن فريق “معاً من أجل العدالة” على دعمنا تام لحق المواطنين السعوديين في التعبير عن رأيهم بحرية وأمن دون خوف من الملاحقات الأمنية والتنكيل.

ونطالب الجهات الأممية ذات الصلة بالتدخل العاجل للضغط على النظام السعودي لإجلاء مصير الأكاديمي حمزة السالم وكافة المختفين قسرياً، وتشكيل لجنة دولية للذهاب إلى المملكة والتحقيق في كافة حالات الاختفاء القسري والاحتجاز التعسفي التي تملأ السجون، وضمان حصول كافة المعتقلين على حقوقهم، والضغط من أجل إطلاق سراح السجناء السياسيين على اختلاف أطيافهم.

ونحذر من إصابة السالم بأي مكروه، ونطالب بضرورة تقديم أي دليل واضح على سلامته وتمتعه بكافة حقوقه الأساسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى