أخبار

بعد ساعات من قرار تعليق بيع الأسلحة لها.. خاشقجي يظهر على جدران السفارة السعودية بواشنطن

عبر تقنية الضوء، الصحفي السعودي جمال خاشقجي يلاحق المملكة، بعدما زينت صورته واجهة مبنى السفارة السعودية بواشنطن.

حيث عُرضت، مساء أمس الخميس، صور ورسائل، بتقنية الضوء، عن جمال خاشقجي وفيلم “المنشق”،  على واجهات مباني سفارتي السعودية والإمارات في واشنطن.

جاء ذلك تزامنا مع تزايد الضغط على الإدارة السياسية الأمريكية، من أجل إعادة تقييم العلاقات مع الرياض، إثر تجاوزاتها وانتهاكها لملف حقوق الإنسان، فيما يتعلق بمقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي وحرب اليمن.

في الذكرى الثانية لاغتياله... دعوات إلى فتح تحقيق دولي في مقتل الصحافي  السعودي جمال خاشقجي

كما ذكر مراسل شبكة “إيه بي سي نيوز” الأمريكية، كونور فينيغان، أن الرسائل المصورة، بثتها مؤسسة حقوق الإنسان “HRF”، و هي جزء من الجهود التي تُبذل من أجل دفع الرئيس الأمريكي جو بايدن لإعادة النظر في وضع العلاقات الأمريكية السعودية.

وأوضح الصحافي الأمريكي أن الصور، استهدفت سفارتي السعودية والإمارات، وفندق ترامب، والشركاء الماليين في نيويورك مثلKPMG  وغولدمان ساكس.

وكتب الصحافي عبر حسابه على موقع تويتر “أولئك الذين يتعاملون مع النظام السعودي ويستفيدون منه يقومون بتبييض جرائم محمد بن سلمان وحكومته.”

موضحا أن عرض تلك الصور والرسائل حول خاشقجي والوثائقي الذي يتناول جريمة قتله، كانت شديدة اللهجة، إذ نعتت ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بـ “القاتل.”

وأشار الصحافي الأمريكي إلى أن جو بايدن، وخلال حملته الانتخابية، وجه كلمات قاسية للسعودية.

وكان بايدن قد قال خلال حملته الانتخابية في 2019، “أود أن أوضح أننا لن نبيعهم المزيد من الأسلحة، في الواقع، سنجعلهم يدفعون الثمن ونجعلهم منبوذين كما هم”،  داعيا إلى المساءلة عن مقتل  خاشقجي.

ويذكر أن إدارة بايدن كانت قد جمدت، أمس الخميس، بشكل مؤقت مبيعات الأسلحة الأمريكية إلى السعودية والإمارات، كما يستمر ضغط بعض النواب في الكونغرس على بايدن من أجل وقف صفقة الأسلحة السعودية، واتخاذ خطوات أخرى لمحاسبة المملكة على تجاوزاتها وانتهاكها لملف حقوق الإنسان.

اقرأ أيضًا:
نسيمة السادة .. مرشحة جائزة نوبل في السجون السعودية


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى