صحافة عالمية

خديجة جنكيز: بدون تحقيق العدالة لخاشقجي.. المأساة ستتكرر مجدداً

اتهمت خطيبة الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي السلطات الأمريكية بإخفاء الحقائق بشأن مقتله، قائلة إن ابتعاد الولايات المتحدة عن الشفافية قد يسمح بعمليات قتل أخرى مماثلة.

وفي تصريحاتها، قالت خديجة جنكيز، الكاتبة والناشطة التركية، إنه إذا لم تكشف الحكومة الأمريكية عما تعرفه، فإنها “ستظهر أن قيم الولايات المتحدة وجميع الدول المحترمة فارغة ولا قيمة لها”.

وقالت لصحيفة الإندبندنت في بيان: “ينبغي على حكومة الولايات المتحدة الكشف عن جميع المعلومات التي لديها حول مقتل جمال حتى تظهر الحقيقة”، مضيفة “لا يوجد سبب لإخفاء الحقائق”.

وقالت جنكيز في بيانها: “يجب أن تقود الولايات المتحدة الطريق لمحاسبة الجناة الرئيسيين وكبار مرتكبي القتل.

إذا لم يفعلوا ذلك، فسوف يسمح بحدوث هذه المأساة مرة أخرى”، وأضافت: “يجب أن نتحد جميعًا الآن للتأكد من أن هناك عدالة لجمال”.

في وقت سابق من هذا العام، خلصت نتائج تقرير للمخابرات الأمريكية أن أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أمر بعملية الاغتيال التي نُفذت في أكتوبر/تشرين الأول 2018، بعد أن غضب من انتقاد خاشقجي للمملكة.

وأضاف تقرير مكتب مدير المخابرات الوطنية الأمريكية أن عشرات العملاء السعوديين اعتقدوا أنهم قتلوا الصحفي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول، تركيا، قبل تقطيع جثته بمنشار.

ومع ذلك، اتهم النشطاء الولايات المتحدة بالفشل في نشر ما كانت تعرفه مسبقاً عن تهديد محتمل لكاتب العمود في الواشنطن بوست البالغ من العمر 57 عاماً، والذي كان مقيماً في الولايات المتحدة، مؤكدين أنه إذا كانت السلطات تعلم أن حياته في خطر، فإن هناك التزام قانوني يحتم عليهم تحذيره.

هذا الأسبوع، قالت أغنيس كالامارد، التي حققت في القتل أثناء شغلها منصب المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بحالات الإعدام خارج القضاء أو بإجراءات موجزة أو تعسفياً، لصحيفة إندبندنت إنها تعتقد أنه من غير المرجح أن الولايات المتحدة لم تكن على علم بالتهديد.

وقالت السيدة كالامارد، الأمين العام الجديد لمنظمة العفو الدولية: “كل ما نسمعه يشير إلى العلاقة الوثيقة بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، بما في ذلك على مستوى الاستخبارات”.

وأضافت “إنها مجرد فرضية، ليس لدي دليل مادي، لكنه يزيد من احتمال أن تكون الولايات المتحدة قد استولت على معلومات استخبارية فيما يتعلق بالتهديدات الموجهة لجمال”.

وتابعت: “إذا كانت لديهم معلومات من أي نوع وأي مصدر بخصوص القتل؛ إذا كانت لديهم معلومات تشير إلى مدى مسؤولية محمد بن سلمان، أو الوقوف المؤقت في القاهرة، ولم يعلنوا عنها – فهم يجعلون أنفسهم متواطئين في الإفلات من العقاب “.

أمضت السيدة كالامارد ستة أشهر في التحقيق في جريمة قتل خاشقجي، وقالت في تقريرها لعام 2019 إن المملكة العربية السعودية كانت مسؤولة عن “إعدامه مع سبق الإصرار”، وقالت أيضاً إن هناك أدلة موثوقة على مسؤولية محمد بن سلمان.

من جانبها، نفت المملكة العربية السعودية مسؤولية الأمير وزعمت أن خاشقجي كان ضحية لعملية “مارقة”.

بعد مقتل خاشقجي، بدأت معلومات وتفاصيل حياة خاشقجي الشخصية في الظهور على الساحة. في الأسبوع الماضي، أفيد أن هناك أدلة تشير إلى أن هواتف السيدة حنان العتر زوجته والسيدة خديجة جنكيز خطيبته قد تم استهدافهما باستخدام برنامج التجسس Pegasus التابع لمجموعة NSO في الأشهر التي سبقت مقتله.

منذ مقتله، قادت جنكيز، التي رافقت خاشقجي إلى القنصلية السعودية وانتظرت خروجه لساعات في آخر مرة شوهد فيها على قيد الحياة، جهودًا مكثفة من أجل تحقيق العدالة له، حيث كانت من بين أولئك الذين رفعوا دعوى على محمد بن سلمان بشأن القتل.

في عام 2020، زعمت جنكيز في تغريدة عبر حسابها الرسمي على تويتر أنه “لا أحد لديه الحق في العفو” عن قتلة خاشقجي، وجاء ذلك بعد أن أعلن ولديه أنهما سامحا المسؤولين عن مقتل والدهما، بعد محاكمة يُنظر إليها على نطاق واسع أنها غير شفافة.

يُذكر أن منظمتان دوليتان قاما برفع دعوى قضائية على الحكومة الأمريكية تطالبها بالكشف عن المعلومات التي لديها حول القتل، سواء إذا تم جمعها من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي أو وكالة المخابرات المركزية أو أي وكالة حكومية أخرى.

لم يرد البيت الأبيض على الاستفسارات، حيث أشارت وكالة المخابرات المركزية ومكتب الاستخبارات الوطنية إلى تقرير المخابرات الأمريكية الصادر في فبراير/شباط، لكنهما تجنبا الرد على مسألة ما إذا كانت الولايات المتحدة لديها معلومات مسبقة حول التهديد الذي يتعرض له خاشقجي.

الجدير بالذكر أن متحدث باسم وزارة الخارجية قال: “في 26 فبراير/شباط، اتخذنا سلسلة من الخطوات المهمة ضد الأفراد المتورطين بشكل مباشر في العملية التي أدت إلى مقتل جمال خاشقجي، بما في ذلك تقديم تقرير مكتب مدير الاستخبارات الوطنية حول مقتل خاشقجي إلى الكونغرس”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى