أخبار

رغم إصابته بكورونا.. السلطات السعودية تمنع الدكتور محمد القحطاني من التواصل مع عائلته

لا تزال السلطات السعودية تواصل تعنتاتها مع معتقلي الرأي وذويهم، بعد منع الحقوقي السعودي المعتقل وأحد رموز حركة “حسم” الحقوقية، الدكتور محمد القحطاني، من التواصل مع عائلته، رغم إعلان إصابته بفيروس “كورونا” داخل محبسه.

وقالت زوجة “القحطاني”، مها القحطاني، في تغريدة لها عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: وها هو اليوم الرابع يأتي ونحن لا نعلم عن الحالة الصحية لزوجي، محمد القحطاني، بعد منعه من حقه بالتواصل معنا. ونحن قلقون جداً عليه خاصة بعد وصول رسالة من الصحة تؤكد أن فحص كورونا كانت إيجابية.”

وكانت زوجة “القحطاني” قد أعلنت في وقت سابق خبر إصابة زوجها بفيروس “كورونا”، مغردة بقولها: “من المؤسف إصابة د. محمد القحطاني، بكوفيد -19، وعدم تمكني من التواصل معه والاطمئنان على وضعه الصحي.”

وقد حملت زوجة “القحطاني” إدارة السجن وأمن الدولة مسؤولية أي إهمال أو تقصير طبي بحق زوجها، منددة بالسلوك التعسفي الذي تنتهجه السلطات السعودية

كما يشار إلى أن العديد من المنظمات الحقوقية قد أعلنت عن ورود أنباء بشأن انتشار أعراض فيروس كورونا بين نزلاء جناح معتقلي الرأي بسجن الحائر سيئ السمعة في الرياض.

وتقول المنظمات أن سبب انتشار فيروس “كورونا” في الجناح السياسي، يرجع إلى عدم تطعيم عدد من المعتقلين فيه، ما تسبب في انتشار المرض بين الجميع.

ومن جانبها تدعو منظمة معا من أجل العدالة، السلطات السعودية للإفراج عن جميع معتقلي الرأي، والتوقف عن ممارسة السياسات التعسفية بحقهم.

اقرأ أيضًا: لأنه كشف اختفاء تريليون ريال .. ستة أشهر على اختفاء المحلل السياسي حمزة السالم منذ اعتقاله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى