أخبار

زوجة الحسني تكشف ما فعله الأمن المغربي مع زوجها لحظة اعتقاله


كشفت زوجة الدكتور السعودي أسامة الحسني، عن تفاصيل جديدةـ تكشف الستار عن تعذيب زوجها من قبل السلطات المغربية في سجن طنجة والضغط عليه للتوقيع على أنه موافق على تسليمه للسعودية دون محاكمة. 

وفي تصريحات للمنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا قالت زوجة الحسني: “إنها تخشى أن يكون مصير الحسني مثل خاشقجي،الذي قتل بداخل قنصلية بلاده في إسطنبول”.

وتابعت: “أخشى أن يتم تسليم زوجي إلى السلطات السعودية، وأخشى أن أفقد طفلنا المولود حديثا”.

وأضافت: “زوجي تعرض للضرب والشتائم والإهانات في أثناء اعتقاله، بعد اقتحام مرآب السيارات خاصتنا في محل إقامتنا بـ طنجة بعد 4 ساعات من وصولنا المغرب”.

واستطردت: “قلوا لنا فقط “إنه مطلوب دولياً”، وهو خلاف الواقع تماماً، ثم اصطحبوه معهم، وللم أتمكن من رؤية زوجي إلا بعد يومين من اعتقاله ولمدة 5 دقائق فقط بحضور أفراد أمن”.

وتابعت “أخبر الحسني أنه يعامل بطريقة سيئة للغاية، وأن الشرطة قد ضغطت عليه بشتى الطرق، ليوقع أنه موافق على تسليمه للسعودية بلا محاكمة في المغرب، لكنه رفض”.

وكشفت زوجة الحسني أن زوجها تعرض لمعاملة مهينة ولم يقدم له سوى الخبز والماء، كما أنه بتاريخ 23 فبراير/شباط، نُقل إلى سجن تيفلت 2، وهناك الزيارة ممنوعة عنه نهائياً، بالإضافة إلى معاناة زوجها من عدم انتظام في ضغط الدم، ويتناول أدويته بشكل دوري.

واعتقلت السلطات المغربية الدكتور السعودي أسامة الحسني، الذي يحمل الجنسية الاسترالية،  قبل ما يقرب من 3 أسابيع، بطلب من السلطات السعودية، وأعلنت منظمات حقوقية من بينها “معًا من أجل العدالة” ونشطاء حقوقيون كامل تضامنهم مع الحسني، وطالبوا السلطات المغربية بالإفراج عنه، حيث أن تسليمه يعرض حياته للخطر.

اقرأ أيضًا: حملة تضامنية ضد اعتقال الدكتور أسامة الحسني وتخوفات من ترحيله للملكة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى