تقارير

سفر الحوالي .. هل يتم قتله بالبطيء بعدما رفض المساومة على آرائه وكتابه؟

خلال اليومين الماضيين تداول نشطاء حقوقيون على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي أخبارا تفيد بتردي الحالة الصحية للشيخ الدكتور سفر الحوالي الذي يزيد عمره عن السبعين عاما، وكذلك نجله عبد الله الذي يعيش بكلية واحدة بعدما تبرع بالكلية الأولى لوالده عندما اشتد مرضه.

اعتقال الشيخ ورجال عائلته

في شهر يوليو من العام 2018 قامت قوات أمن الدولة السعودية التي أسسها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان باعتقال الشيخ سفر الحوالي بعد نشره كتاب المسلمون والحضارة الغربية الكترونيا، وللحوالي تاريخ طويل من الاعتقال في سجون النظام السعودي إذ يعد أحد أعلام الصحوة الإسلامية في المملكة، ولم يكتف النظام السعودي باعتقال الشيخ الطاعن في السن ذي الصحة المتدهورة، فقام باعتقال بقية رجال العائلة وهم أولاده الثلاثة وأخيه وسكرتيره، وقام بإخفائهم قسريا لمدة من الزمن ثم قام بتحويلهم إلى المحاكمة بعد ارتكاب الانتهاكات الممنهجة بحقهم، فضلا عما قامت به السلطات السعودية من مصادرة جوازات سفر نساء العائلة والتي شملت الزوجة وزوجات أولاده المعتقلين معه.

قراءة في كتاب سفر الحوالي (10) - المعهد المصري للدراسات

انتهاكات صارخة 

بعد اعتقال الحوالي ورجال عائلته، وإمعانا في تعذيبه وإذلاله لكبر سنه، قامت السلطات السعودية بفصلهم جميعا عن بعضهم البعض، وحبس كل واحد منهم في سجن انفرادي، حيث يقبع الحوالي في زنزانة فردية وكذلك أولاده كي لا يقوم واحد منهم على خدمته، وتم نقله أكثر من مرة إلى المستشفى التابع للسجون السعودية، بسبب الإهمال الطبي المتعمد في حقه وأسرته، حيث يعاني الحوالي من العديد من الأمراض المزمنة والتي لا تسمح بوجوده في السجن، إلا أن النظام رفض الإفراج عنه، وجمع أبنائه معه لخدمته، فضلا عن تعرض أولاده الثلاثة للتعذيب الجسدي، قبل أن يتم الإفراج عن ابنه الأصغر، كما هددتهم السلطات باعتقال نساء العائلة بعد تعد صريح بالإساءات اللفظية إليهم، كما تم منع الزيارات بشكل نهائي عن ابنه الأكبر عبد الرحمن والذي يعاني من المرض بسبب كليته.

مماطلات ومساومات

 خلال الفترة الماضية ومنذ اعتقال الحوالي تم عرضه بالمخالفة للقانون إلى محاكمات سرية، كما تم المماطلة بحق عرضه على محكمة علنية وتوكيل محام يدافع عنه ضد التهم الموجهة إليه، وتداول نشطاء حقوقيون أخبارا عن مساومات عرضها عليه النظام السعودي، وهي أن يقوم بالإفراج عنه وبقاء أبنائه كرهائن في السجون إلى أن يخرج في وسائل الإعلام ويعترف بأن كتاب المسلمون والحضارة الغربية ليس من تأليفه، وليس هو من كتبه أو قام بنشره، لكن الشيخ رفض.

معتقلي الرأي auf Twitter: "اعتقال الشيخ سفر الحوالي تصعيد خطير ويكشف أمام  الرأي العام حقيقة السلطات السعودية التي لم تكترث أبداً لسنّه ولا لمرضه و  إصابته بالجلطة الدماغية، فاعتقلته بطريقة سيئة بعد

مناشدات حقوقية 

وفي منتصف اليوم نشر حساب معتقلي الرأي في السعودية على تويتر تغريدة حمّل فيها السلطات السعودية المسؤولية القانونية والإنسانية عن حياة الشيخ الحوالي، معتبرا أن ما تقوم به السلطات في حق الشيخ السبعيني هي محاولة قتل بالبطيء على غرار موت غيره من المعتقلين خلال السنوات الماضية.

كما نددت منظمة معا من أجل العدالة بالانتهاكات التي يتعرض لها الحوالي، وطالبت بالكشف عن تفاصيل اعتقاله وما يدور في الجلسات السرية التي تعقد له، خاصة وأن الرجل ليس له تهمة إلا كتابا أعلن فيه بعض ما يعتقده ويؤمن به من آراء، وطالبت المنظمة السلطات السعودية بتوفير الحياة اللائقة له، وعرضه وابنه المريض على الأطباء للحفاظ على حياتهم، والتخلي عن منهج الإهمال الصحي الذي يفضي في حالات كثيرة إلى الموت.

كذلك تداول المغردون على منصة تويتر وسم #سفر_الحوالي وطالبوا من خلاله بالإفراج عن الشيخ وأولاده، وعدم المساس به، ولا تعريضه للمرض والإهمال وجاءت تلك المناشدات بعدما انتشر خبر وفاة الشيخ خلال اليومين الماضيين

اقرأ أيضا: سفير السلام.. “سلمان العودة” ضمن الأكثر تأثيرا في العالم وسط دعوات للإفراج عنه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى