أخبار

فرنسا: اعتقال أحد السعوديين المشتبه بهم في قتل خاشقجي

أعلنت إذاعة “آر.تي.إل” الفرنسية عن قيام سلطات أمن مطار شارل ديغول باعتقال خالد بن عائض العتيبي (33 عاماً)، العضو السابق في الحرس الملكي السعودي، صباح الثلاثاء 07 ديسمبر/كانون الأول أثناء استعداده للمغادرة إلى الرياض على خلفية اتهامه في جريمة اغتيال الصحفي السعودية جمال خاشقجي.

وبحسب الإذاعة الفرنسية، فإن العتيبي كان مسافراً باستخدام جواز سفره الحقيقي، على الرغم من كونه مطلوبًا من قبل الإنتربول بناء على مذكرة أصدرتها تركيا في 2019، إذ كان ضمن الفريق الذي توجه لقتل خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول.

قُتل خاشقجي، الكاتب الصحفي في واشنطن بوست وميدل إيست آي وغيرهم من المنصات العالمية، في أكتوبر/تشرين الأول 2018 داخل القنصلية السعودية في إسطنبول بعد أن دخل المبنى للحصول على الأوراق اللازمة لإتمام زواجه من خطيبته التركية خديجة جنكيز، وحتى اللحظة لم يتم العثور على رفاته.

تحاكم محكمة تركية حاليا 26 سعوديا غيابيا لتورطهم في مقتل خاشقجي، ومن المقرر عقد الجلسة المقبلة في 24 فبراير/شباط 2022، ويُعد العتيبي ضمن قائمة المتهمين، كما تم فرض عقوبات على العتيبي العام الماضي من قبل المملكة المتحدة والولايات المتحدة وكندا في نوفمبر 2018.

الجدير بالذكر أن صحيفة واشنطن بوست ذكرت عام 2018 أن جواز سفر سعوديًا يحمله رجل يحمل نفس الاسم [خالد بن عائض العتيبي] استخدم لدخول الولايات المتحدة “في رحلات تداخلت مع ثلاث زيارات لأفراد من العائلة المالكة”.

يأتي اعتقال العتيبي بعد أيام من عقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون محادثات مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في جدة.

عندما تم الإعلان عن اختفاء خاشقجي، أصرت السلطات السعودية في البداية على أنه ترك مبنى القنصلية حياً، واستغرق الأمر أسبوعين للاعتراف بمقتل الصحفي، ومع ذلك، تزعم الرياض أن الاغتيال كان “عملية مارقة” حدثت دون موافقة كبار المسؤولين، لكن التقارير الدولية تفيد بعكس ذلك.

بعد فترة وجيزة من أداء الرئيس الأمريكي جو بايدن اليمين الدستورية، أصدر مدير المخابرات الوطنية تقريرًا خلص إلى أن محمد بن سلمان وافق على القتل.

وقال “لقد علمنا دائما، بما لا يدع مجالا للشك، أن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان هو من أمر باغتيال جمال خاشقجي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى