أخبار

في ذكرى مقتله على يد القوات السعودية.. من يعيد للحويطي حقه؟

توافق اليوم الذكرى الأولى لقتل المواطن السعودي عبد الرحيم الحويطي، على يد قوات الأمن السعودية.

وكانت قوات الأمن قد داهمت منزل “الحويطي”، واستخدمت القوة والسلاح لإجباره عن الخروج من بيته، بعدما نشر “الحويطي” مجموعة من الفيديوهات يؤكد فيها أنه لن يخرج ولن يترك بيته.

أدى الأمر في النهاية إلى اقتحام قوات الأمن للمنزل والبدء في إطلاق النار ما أدى لمقتل الحويطي في الـ13 من أبريل 2020.

السلطات احتجزت جثة عبد الرحيم الحويطي لمدة أسبوع قبل أن تفرج عنها بعد إعلانها مقتل من زعمت أنه “مطلوب وخارج عن القانون” بعد مداهمة بيته وتبادل إطلاق النار معه.

وكان عبد الرحيم الحويطي قد بدأ في نشر عدة فيديوهات يتحدث فيها عن نية السلطات السعودية تهجيره من منزله وإخراجه بالقوة، مثلما فعلت مع غيره من أبناء قبيلته “الحويطات”.

وكانت السلطات السعودية قد بدأت في تهجير قبيلة الحويطات من أجل تمهيد الطريق لمشروع مدينة “نيوم”، وقد اعتمدت السلطات في ذلك على دفع التعويضات للأهالي، غير أن كثير منهم لم يقبل التعويضات ما أدى لقيام السلطات بإخراجه بالقوة.

ويذكر أن قتل المواطن عبد الرحيم الحويطي، كان قد أثار موجة من الغضب والتعاطف الشديدين على وسائل التواصل الاجتماعي في العالمين العربي والإسلامي.

وتجدد منظمة معًا من أجل العدالة مطالبتها للسلطات السعودية، التوقف عن ممارسة الانتهاكات المتكررة بحق المواطنين السعوديين، سواء بالاعتقال أو القتل أو الملاحقات الخارجية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى