أخبار

للمرة الثانية.. معارض سعودي يقاضي “تويتر” بسبب اختراق حسابه لصالح الاستخبارات السعودية


رفع المعارض السعودي البارز “علي آل أحمد” دعوى قضائية ضد شركة “تويتر” للمرة الثانية بسبب اختراق عملاء داخل الشركة لحسابه، لصالح الاستخبارات السعودية.

وأوضحت صحيفة “بيزنس إنسايدر” في تقريرها بشأن هذا الأمر، أن “المعارض السعودي “علي آل أحمد” المقيم في الولايات المتحدة رفع دعوى قضائية ضد موقع تويتر للمرة الثانية ، بسبب وجود جواسيس سعوديين يعملون في الشركة اخترقوا حسابه وكشفوا مصادره لسلطات المملكة”.


وقالت الصحيفة: “علي الأحمد ، هو معارض سعودي حصل على حق اللجوء في الولايات المتحدة، ورفع دعوى قضائية ضد تويتر في المنطقة الجنوبية لنيويورك العام الماضي ، بسبب اختراق موظفي تويتر (أحمد أبو عمو وعلي الزبارة” لحسابه بين عامي 2013 و 2016 وتسريب التفاصيل الشخصية له، ومصادره للمخابرات السعودية”.

وتابعت الصحيفة: “اتهم المدعون الأمريكيون أبو عمو والزبارة بالتجسس لصالح حكومة أجنبية في يوليو / تموز 2020، ومع ذلك، رفض القاضي المشرف على دعوى الأحمد في نيويورك مؤخرًا قبول أن نيويورك كانت مكانًا مناسبًا للقضية”.


وأضافت الصحيفة: الآن، يرفع الأحمد دعوى قضائية ضد Twitter مرة أخرى على أرضه، وقدم، الأربعاء الماضي، شكوى طالبًا فيها بتعويضات أمام محكمة المقاطعة الأمريكية في المنطقة الشمالية من كاليفورنيا”.

وفي تصريحات للأحمد للصحيفة قال “إنني أفعل هذا من أجل العديد من الضحايا الذين فقدوا في الإعدامات السعودية والسجون”.

واستطرد: “الحقيقة الكاملة حول تويتر جواسيس السعودية يجب أن تظهر”.

وفي العام الماضي، كشفت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية تفاصيل دفع السعودية ملايين الدولارات لموظفين في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” للتجسس على معارضيها، مشيرة إلى أن ذلك أدى لاعتقال عدد كبير من المعارضين.

وقالت الوكالة في ذلك الوقت إن علي آل زبارة وأحمد أبو عمو، اللذين وصلا إلى “تويتر” عام 2015، تمكنا من اختراق أكثر 6 آلاف حساب أثناء عملهما التجسسي لصالح الرياض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى