أخبار

لم يكتفوا باعتقاله.. انتهاكات جديدة بحق عائلة معتقل فلسطيني بالسجون السعودية


تستمر انتهاكات النظام السعودي بحق معتقلي الرأي بالسجون السعودية وذويهم بالخارج، حيث اقتحمت قوات الأمن السعودي منزل المعتقل الفلسطيني وممثل حماس لدى السعودية د.محمد الخضري في جدة -أول أمس الثلاثاء- واقتادت زوجته “وجدان” (70 عامًا)، وزوجة نجله “هاني” لأحد المراكز الأمنية.

وأخضع الأمن السعودي زوجة “الخضري” للتحقيق، وصوّر المنزل وفتشه بطريقة استفزازية، وصادر هاتفه.

وأبلغها انزعاج السلطات من التحركات المطالبة بالإفراج عن زوجها، ولوح بمعاقبة وترحيل باقي أفراد العائلة.

واحتجزهما الامن لعدة ساعات قبل أن يخلي سبيلهما بعد توقيعهما على تعهد بعدم الحديث حول حالة المعتقل الخضري.

ومطلع الشهر الجاري، كشفت مي الخضري، كريمة ممثل حركة “حماس” السابق في السعودية محمد الخضري، أن والدها يعاني من أمراض عدة تفاقمت أثناء اعتقاله لدى النظام السعودي، وأن وضعه الصحي يزداد سوءاً.

وطالبت عائلة الخضري، السلطات السعودية بإطلاق سراحه فوراً ونجله، ولا سيما مع تدهور حالته الصحية على نحو كبير.

وكانت منظمة العفو الدولية، قد قالت في فبراير/ شباط الماضي، إن تدهورا طرأ على الحالة الصحية للخضري بسبب “عدم إتاحة سُبل الرعاية الطبية الكاملة، وأوضاع الاحتجاز السيئة.

وأوضحت المنظمة أن “المحاكمة الجماعية، التي خضع لها الخضري، شابتها انتهاكات جسيمة للأصول القانونية، بما في ذلك عدم إتاحة سُبل الاتصال الكافية بمحامٍ طوال تلك الفترة”.


.

وفي سبتمبر/ أيلول 2019، أعلنت حركة حماس أن السلطات السعودية اعتقلت الخضري ونجله “هاني”، ضمن حملة طالت العشرات من الفلسطينيين، يحمل بعضهم الجنسية الأردنية، دون مزيد من الإيضاحات.

اقرأ أيضًا: 170 من أصل 180 دولة.. السعودية ضمن أسوأ 10 دول في مؤشر حرية الصحافة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى