صحافة عالمية

لهذه الأسباب لن يلعب آندي موراي في السعودية أبداً

ترجمة عن ميدل إيست آي

أعلن بطل التنس العالمي آندي موراي أنه لن يلعب أبداً في المملكة العربية السعودية بسبب سجلها السيء في مجال الحقوق والحريات، والانتهاكات المتزايدة التي ترتكبها ضد حقوق الإنسان، خارج وداخل البلاد.

جاءت تصريحات اللاعب البريطاني – الفائز بالبطولات الأربع الكبرى للتنس ثلاث مرات- في أعقاب انتشار تقارير حول رغبة المملكة الخليجية في استضافة بطولة تنس في جولة اتحاد لاعبات التنس المحترفات.

وقال موراي إنه يستبعد أي احتمال للعب في المملكة العربية السعودية في المستقبل القريب، مضيفًا أنه رفض سابقًا عرضًا للعب في المملكة، لذات الأسباب المتعلقة بحقوق الإنسان.

وكانت تقارير إعلامية بريطانية قد أوردت الأسبوع الماضي أن المملكة العربية السعودية أعربت عن اهتمامها باستضافة بطولة تنس في جولة اتحاد لاعبات التنس المحترفات.

استضافت المملكة العربية السعودية فعاليات مختلفة تتعلق برياضة التنس، حيث فاز المصنف الأول عالميًا دانييل ميدفيديف بكأس الدرعية للتنس في المملكة العربية السعودية في عام 2019، والذي ضم جائزة قدرها 3 ملايين دولار.

وكان من المقرر أن يلتقي نوفاك ديوكوفيتش ورافائيل نادال في مباراة استعراضية في المملكة العربية السعودية في 2018، لكن تم إلغاؤها بعد إصابة نادال في كاحله.

في تصريحات له خلال مؤتمرا صحفيا يوم السبت الماضي قبل انطلاق بطولة ويمبلدون، قال كوراي “لقد تم تنظيم بطولة في السعودية قبل بضع سنوات وعرض علي اللعب هناك”، وتابع “أعرف أنه تم عرض اللعب هناك على اللاعبين الآخرين، وبالرغم من موافقة البعض، لكن رفض الكثيرون من أبطال اللعبة… لم ولن أذهب وألعب هناك”.

شكلت الأحداث الرياضية والترفيهية جزءًا من استراتيجية رؤية المملكة العربية السعودية 2030 لتنويع الاقتصاد وتحسين سمعتها الدولية، كما تدعي، لكن بحسب خبراء ومحللين فهي جزء مما يسمى بـ “الغسيل الرياضي”، وهي سياسة تتبعها المملكة من أجل تلميع صورتها.

لطالما شنت الجماعات الحقوقية حملات ضد مثل هذه الفعاليات والبطولات، قائلة إنها تُستخدم لصرف الانتباه عن انتهاكات حقوق الإنسان في المملكة، وللتغطية على جرائم النظام السعودي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى