أخبار

محمد بن سلمان يلاحق الأمراء في الخارج بعد رفع دعاوى قضائية لانتهاكاته داخل المملكة

بدأ الديوان الملكي تحركات مضادة لمواجهة تحركات الأمراء السعوديين في الولايات المتحدة لمقاضاة محمد بن سلمان بسبب الانتهاكات التي يقوم بها داخل المملكة.

وقد تم الاتفاق من قبل الديوان الملكة مع شركة محاماة رفيعة المستوى للتصدي لأي إجراءات قضائية ضد بن سلمان.

يذكر  أنه تم تخصيص ميزانية مالية ضخمة للتعاقد مع شركة المحاماة لإفشال تحركات الأمراء ومحاصرتها على الفور.

ووفق ذلك  فإن بن سلمان ينظر بخطورة إلى تحركات الأمراء وتداعياتها على علاقاته الآخذة في الانحسار في دوائر صنع القرار الأمريكية.

وقد تم كشف تحركات مكثفة لأمراء في الولايات المتحدة لمقاضاة ولي العهد محمد بن سلمان بهدف كشف مصير الأمراء المغيبين من أبناء العائلة المالكة.

ويعتبر الإفراج عن الأمراء المختفين في السعودية من أولويات  الأمراء الذين يتحركون في الخارج لفضح جرائم محمد بن سلمان تجاه الأمراء وتجاه الشعب السعودي

يذكر أنه قد شرع أقارب مجموعة من الأمراء السعوديين اعتقلهم بن سلمان بحملة في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا لكشف مصير الأمراء المعتقلين.

ويهدف الأمراء إلى الضغط على الحكومات الأميركية والبريطانية والاتحاد الأوروبي لمعرفة مصير عدد من أفراد العائلة المالكة السعودية.

وليس بالأمر الغريب أن ينفرد حكم الفرد أو الدكتاتورية العسكرية الحاكمة بضرورة التغيير الاجتماعي السريع والهيمنة على مقدرات الأمور بالقبضة الحديدية والإجراءات القمعية، لكن أن يحدث هذا الحكم داخل القصر الملكي فهو أمر مثير للدهشة.

يذكر أن بن سلمان نفذ في نوفمبر 2017م، أكبر حملة اعتقالات في المملكة، طالت أكثر من 381 شخصية من كبار العائلة المالكة والشخصيات الاقتصادية الشهيرة.

ومنذ ذاك الوقت، انقسم أمراء آل سعود إلى أربع أنواع، في تصنيف جديد أحدثه “الدب الداشر” وهو لقب أطلقه أحد المعارضين السعوديين على بن سلمان.

النوع الأول: أمراء معتقلون في سجون سرية وأماكن خاصة، مثل: الأمير تركي بن عبد الله، الأميرة بسمة بنت سعود، الأمير سلمان بن عبد العزيز وآخرين.

النوع الثاني: الأمراء المختطفين الذين لا يعرف مصيرهم، مثل: الأمير أحمد بن عبد العزيز، الأمير نايف بن أحمد بن عبد العزيز، الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز.

النوع الثالث: الأمراء الذين دفعوا عشرات المليارات مقابل خروجهم من الإقامة الجبرية، مثل: الأمير متعب بن عبد الله، الأمير سعود بن عبد الرحمن بن عبد العزيز، الأمير تركي بن ناصر، الأمير منصور بن متعب بن عبد العزيز وغيرهم الذين أطلق سراحهم من فندق الريتز بالرياض.

النوع الرابع: الأمراء الأخوياء الأذلاء، مثل: الأمير الوليد بن طلال، الأمير عبد الرحمن بن مساعد، الأمير فيصل بن فهد، وغيرهم الكثير الذين يلتفون حول ولى العهد الشاب.

من جانبها تطالب منظمة معاً من أجل العدالة المنظمات الحقوقية والاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي للكشف عن حقيقة ومصير الأمراء المعتقلين والمختفين داخل السجون السعودية تحت قبضة الدب الداشر محمد بن سلمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى