أخبار

منظمات حقوقية تطالب بالكشف عن مصير الصحفي السعودي “تركي الجاسر” المعتقل في سجون المملكة


مصير مجهول مستمر للصحفي السعودي المختفي “تركي الجاسر” بعد ورود أنباءٍ عن مقتله قبل عامين، حيث تحدثت تقارير حقوقية بشأن احتمال تصفيته جسديا بعد تعذيبه.

  واعتقلت قوات الأمن السعودي الصحفي “تركي الجاسر” منذ عام 2018، وأخفته قسريًا و ذلك على خلفية إدارته لحساب معارض على موقع تويتريسمى (كشكول).

وحتى وقتنا الحالي ترفض السلطات السعودية التحدث عن هذا الأمر، كما أنها تنكر وجوده داخل سجونها، في ظل المطالبات الحقوقية المستمرة بالكشف عن مصير “الجاسر”.

ويعد الجاسر واحداً من أهم الكتاب والمفكرين في السعودية، وشارك في عدد من المؤتمرات الفكرية وتنقل في كتابة المقالات المؤيدة للفكر الإسلامي في عدد من الصحف العربية.

وفي وقت سابق قالت الامم المتحدة أن “حالات الاختفاء القسري في المملكة العربية السعودية، نتيجة بيئة قمعية ضد مظاهر حرية التعبير والتجمع السلمي، كما أنه لا يستخدم فقط كأداة للقمع من قبل سلطات الدولة ، ولكن الحالات المسجلة تشير إلى اتجاه لاستخدام هذه الممارسة لإسكات أو معاقبة الأصوات المعارضة”. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى