أخبار

منظمات حقوقية تناشد السعودية بعدم تسليم مسلمي الإيغور إلى الصين!

أعلنت منظمات حقوقية دولية عن تقديم شكوى للمقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالتعذيب، ضد ترحيل السعودية معتقلين من أقلية الإيغور وتسليمهم إلى الصين.

وصرحت المنظمات أنها طالبت الأمم المتحدة بالتدخل بشكل عاجل لدى السلطات السعودية لحثها على عدم تسليم “حمدُ الله بن عبدالولي” و “رفيقه نور محمد روزي” إلى الصين، وهما من أقلية المسلمين الأويغور، كانت قد اعتقلتهم الشرطة السعودية في مكة المكرمة في 20 نوفمبر 2020.

يذكر أن الرجلين قد سافرا إلى المملكة في 2 فبراير 2020 لأداء مناسك العمرة، ولكن لم يتمكنا من العودة إلى اسطنبول، حيث يعيشان مع عائلاتهما، بسبب ظروف الغلق التي فرضها وباء كورونا.

وفي 20 نوفمبر 2020، داهمت عناصر من الشرطة السعودية المنزل الذي كانا يقيمان فيه بمكة المكرمة، واعتقلتهما دون تقديم أي تفاصيل عن أسباب اعتقالهما.

حتى هذه اللحظة لا يزال الرجلان محتجزان بمعزل في أحد سجون جدة، على غير علم بالتهم الموجهة إليهما.

وفي 3 يناير/ كانون الثاني 2022، أبلغتهما السلطات السعودية أنه سيتم تسليمهما إلى الصين دون إبداء أي تفسير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى