أخبار

5 سنوات مع إيقاف التنفيذ لسنتين.. محكمة سعودية تقضي بتثبيت الحكم على الناشطة “نسيمة السادة”

حيث قضت محكمة الاستئناف بالرياض بتثبيت الحكم الصادر في حق المدافعة عن الحقوق، نسيمة السادة، والتي حكم عليها بالسجن لمدة 5 سنوات، مع إيقاف التنفيذ لسنتين.

وأشارت بعض المنظمات الحقوقية إلى أنه رغم تثبيت الحكم بحق “السادة” فإنه من المتوقع الإفراج عنها في يونيو القادم، وذلك عقب انتهاء محكوميتها، حيث إنها اعتقلت في 2018.

و”نسيمة السادة” متزوجة ولديها أبناء وتقطن مدينة صفوى الواقعة شمال محافظة القطيف.

وكان نجل الكاتبة السعودية المعتقلة، نسيمة السادة، نفى ما تردد من أنباء حول إطلاق السلطات السعودية لسراح والدته، مؤكدًا أن خبر الإفراج عنها غير صحيح، وأن والدته لا تزال في السجن وتحت المحاكمة.

وقال “موسى” نجل “السادة” عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: ” محكمة الإستئناف بالرياض تقضي بتثبيت الحكم على #نسيمة_السادة بالسجن لمدة 5 سنوات مع إيقاف التنفيذ لسنتين. وفقاً للحكم -وفي حال لم يتم شملها في عفو شهر رمضان- تنتهي مدة السجن في منتصف شهر ذوالقعدة القادم الموافق لنهاية شهر يونيو.”

وكانت “السادة” قد اعتقلت في يوليو 2018، بسبب نشاطها الحقوقي والسلمي للإصلاح والحريات في المملكة، ضمن حملة شرسة قادها ولي العهد محمد بن سلمان ضد الناشطات في المملكة، وظلت “السادة” رهن الحبس الانفرادي لمدة سنة، وكان في كثير من الأحيان لا يسمح لها برؤية أطفالها أو محاميها لعدة أشهر في كل مرة.

ولم تتوقف “السادة” عن الإدلاء بمواقفها وآرائها الحقوقية الرامية إلى إنصاف المرأة السعودية داخل وطنها ومعالجة قضاياها الاجتماعية.

وأخضعت السلطات السعودية “نسيمة السادة” للتعذيب النفسي والجسدي، وزجت بها في داخل العزل الانفرادي لأكثر من 8 شهور متواصلة.

اقرأ أيضًا: “بعد شهرين تم تقطيع خاشقجي وكان الهدف الأول أنا”.. معارض سعودي يروى تفاصيل محاولة اغتياله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى