أخبار

“عبد العزيز الشبيلي”.. دافع عن معتقلي الرأي بالسعودية، فاعتقلته سلطات المملكة


لازال المحامي السعودي “عبد العزيز الشبيلي” يقبع في سجون المملكة في ظروف احتجاز بالغة السوء، حيث يتعرض للتنكيل والتعذيب منذ اعتقاله في 2017 وحتى الآن.

والشبيلي كان شابًا محبًا لوطنه يسعى للإصلاح و صاحب خطاب سلمي متزن، كما أنه يعتبر أحد الأعضاء المؤسسين للجمعية السعودية للحقوق المدنية والسياسية، و لكنه لم يسلم من بطلجة السلطات السعودية، حيث اعتقل على خلفية عمله في مجال حقوق الانسان ودفاعه عن معتقلي الرأي داخل سجون المملكة.

وعقب محاكمة جائرة، قضت المحكمة الجزائية المتخصصة، بسجن المحامي الحر عبد العزيز الشبيلي، 8 سنوات وحظرته من السفر بعد الإفراج عنه لمدة 8 سنوات، كما حظرت استعمال وسائل التواصل الاجتماعي لمدة مثلها أيضًا.

ومنذ 2017 تشن سلطات آل سعود حملات اعتقال واسعة طالت دعاة ومشايخ وحقوقيين وأكاديميين وإعلاميين وناشطات نسويات، ووجهت لهم اتهامات بالإرهاب والتآمر على المملكة وتهديد السلم الاجتماعي والاستقرار، والتعاون مع جهات خارجية للإضرار بأمن البلاد، وغيرها من التهم.

وتفرض السلطات السعودية تعتيما على أوضاع كثير من المعتقلين، في حين تتسرب أنباء عن تدهور صحة العديد منهم أو تعرضهم للتعذيب وسوء المعاملة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى